صراع إسرائيلي على صلاحيات الاستيطان في الأراضي الفلسطينية – إرم نيوز‬‎

صراع إسرائيلي على صلاحيات الاستيطان في الأراضي الفلسطينية

صراع إسرائيلي على صلاحيات الاستيطان في الأراضي الفلسطينية

القدس – اعتبر ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن خطط البناء الاستيطاني في القدس والضفة الغربية، ليست من صلاحية وزارة الإسكان، في إشارة لخطط بناء 55 ألف وحدة استيطانية.

ونقلت الإذاعة العبرية، اليوم الأربعاء، عن بيان للديوان جاء فيه: ”إن وزير الاسكان السابق أوري أريئيل هو الذي بادر إلى طرح هذه الخطط (خطط بناء 55 ألف وحدة استيطانية في القدس والضفة الغربية)، على الرغم من أنه غير مخول بصلاحيات مثل تلك، باعتبار وزارة الإسكان لم تتمتع بصلاحية التخطيط أو البناء وراء الخط الأخضر، في إشارة إلى المناطق المحتلة عام 1948“.

وذكرت مصادر في ديوان رئاسة الوزراء أن خطط البناء في منطقة (1e) الواصلة بين القدس ومستوطنة معاليه أدوميم، تم إصدارها بدون ترخيص، وعليه فإنها غير سارية المفعول.

وقالت منظمة إسرائيلية تعنى بمتابعة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية، إن الحكومة الإسرائيلية تعتزم إقامة ما يزيد عن 55 ألف وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية.

جاء ذلك في تقرير، صدر الاثنين، عن حركة ”السلام الآن“ اليسارية غير حكومية، وذكر أن وزارة البناء والإسكان الإسرائيلية تعكف على إعداد خطط لبناء 55 ألفاً و548 وحدة سكنية في مستوطنات بالضفة الغربية.

وأضاف التقرير أن من المخطط تنفيذ نحو نصف تلك الوحدات في المناطق الموجودة إلى الشرق من ”جدار الفصل“، مشيراً إلى أن الوزارة بصدد بناء أكثر من 8372 وحدة استيطانية، في منطقة ”إي واحد“، في إشارة إلى المشروع الاستيطاني المعروف باسم (E1)، شرقي القدس، والذي يعزل المدينة عن محيطها الفلسطيني ويقسم الضفة الغربية إلى قسمين.

وذكرت منظمة ”السلام الآن“ أنها حصلت على تلك المعطيات من وزارة البناء والإسكان، دون أن تبيّن كيفية الحصول عليها، وفقاً للأناضول.

وطبقاً للمعطيات، فإن الحكومة تخطط لإقامة مستوطنتين جديدتين على أراضي الضفة الغربية، الأولى ستسمى ”جفعات إيتام“، جنوبي محافظة ”بيت لحم“، والثانية تسمى ”بروش“، شمالي غور الأردن، شرقي الضفة الغربية.

إلى ذلك، أدانت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ”حنان عشراوي“، تلك المخططات، وقالت في تصريح صحفي: ”إن إمعان إسرائيل في سياساتها الأحادية واستمرارها في سرقة الأراضي وبناء وتوسيع المستوطنات، وخاصة في مشروع (E1)، هو رسالة استفزاز وتحدٍ للمجتمع الدولي“.

وأضافت عشراوي أن إسرائيل تؤكد نيتها ومساعيها الحثيثة لتدمير فرص السلام من خلال العمل بشكل فعلي على عزل القدس عن محيطها الفلسطيني، وتقسيم الضفة الغربية، وتفتيت وحدة أراضي دولة فلسطين، بهدف فرض إسرائيل الكبرى على أرضي فلسطين التاريخية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com