الأوقاف المصرية تفتح تحقيقاً بعد ضبط كتب تروج لـ“التشيع“

الأوقاف المصرية تفتح تحقيقاً بعد ضبط كتب تروج لـ“التشيع“

المصدر: القاهرة- حسن خليل

فتحت دائرة الشؤون القانونية في وزارة الأوقاف المصرية تحقيقاً مع القائمين على أحد المساجد في محافظة المنيا، وسط البلاد، بعد العثور على كتب شيعية داخل المسجد، حسب مصادر في الوزارة.

وقالت المصادر لشبكة إرم الإخبارية، إن ”وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، عقد اجتماعاً طارئاً مع قيادات في الوزارة للتأكيد على اهتمامه البالغ بمتابعة هذا الأمر ومعرفة أسبابه“، مشيرة إلى إمكانية إحالة الأمر للنيابة العامة.

وقال وكيل وزارة الأوقاف في المنيا، محمود أبو حطب، في بيان، إنه ”أثناء حملة التفتيش في مسجد عمر بن الخطاب في ناحية دماريس، التابعة لمركز المنيا، تم ضبط كتب تنتمى للفكر الشيعي وتسيء إلى أم المؤمنين السيدة عائشة وعدد من صحابة رسول الله“.

وأضاف البيان أن ”من بين هذه الكتب، موسوعة النبي والخلفاء الراشدين، وتفسير ابن كثير، وتفسير القرآن العظيم وأحكامه، والطب النبوي، وفقه السنة، والأحاديث القدسية“، مؤكداً أنه ”تم التحفظ عليها، وإبلاغ وزارة الأوقاف، التي قررت تشكيل لجنة للاطلاع على الكتب المضبوطة“.

وأشار إلى أن ”المديرية تشن عدة حملات تفتيشية على المساجد والخطباء في كافة مساجد محافظة المنيا“، مؤكداً أن ”واقعة ضبط كتب تنتمي للفكر الشيعي، واقعة فردية، ولا وجود للفكر الشيعي في المحافظة“.

ولفتت المصادر إلى أن ”حالة من القلق تسود بين غالبية أئمة المساجد في مصر، بعد هذه الواقعة، وحرص عدد كبير منهم على مراجعة المكتبة الخاصة بمساجدهم، للتأكد من عدم قيام أشخاص بوضع كتب دون علمهم، تخوفاً من محاسبتهم أو نشر المذهب الشيعي عن طريق من يحاولون اختراق أماكن العبادة ووضع كتب على أنها مساهمات أو دعم لمكتبات المساجد“.

وكشفت أن ”وزير الأوقاف بصدد إصدار تعليمات لكافة المديريات في المحافظات لإبلاغ الوزارة بعدد وأسماء الكتب الموجودة في مكتبة كل مسجد، تمهيداً لمراجعتها من قبل لجنة متخصصة واستبعاد غير المألوف منها أو الكتب التي تتعارض مع صحيح الإسلام وتنقية مكتبات المساجد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com