شيخ الأزهر: حرق المصاحف “وقود” للفكر الإرهابي

شيخ الأزهر: حرق المصاحف “وقود” للفكر الإرهابي

المصدر: القاهرة - حسن خليل

وصف أحمد الطيب، شيخ الأزهر ورئيس مجلس حكماء المسلمين، قيام البعض بحرق المصحف في فرنسا، على خلفية الأحداث الإرهابية الأخيرة، بأنه “وقود للفكر الإرهابي”.

وطالب الطيب، خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية لمجلس حكماء المسلمين،حصلت إرم على نسخة منها، بالتصدي للهجمات التي يتعرض لها الدين الإسلامي، واستغلال الهجمات الإرهابية في تشويه الإسلام والمسلمين، دون مراعاة تقاليد وتعاليم الإسلام.

وقال شيخ الأزهر: “يجب أن يدرك العالم، بأن الإرهاب الذي نعيشه الآن في عدد من الدول، هو إرهاب لا دين له، ولا هوية، ويجب أن لا تنسب جرائم الإرهاب للإسلام لمجرد أن بعض منفذي تلك الممارسات يرددون عبارة (الله أكبر) أثناء القيام بالعمليات الإرهابية”.

وجاءت كلمة الطيب، بعد أن تبنى تنظيم داعش، عدة عمليات استهدفت أماكن مختلفة من العالم، خلال الشهر الجاري، كان آخرها عدة هجمات بالعاصمة الفرنسية باريس، ودولة مالي، أسفرت عن قتل أكثر من 100 شخص، وما يثار حول سقوط الطائرة الروسية في سيناء، وأدت لمصرع 224 راكباً نتيجة عمل إرهابي.

وأضاف: “علينا الفصل التام بين الإسلام بمبادئه وثقافته وبين قلة لا تساوي واحدا في المئة من نسبة المسلمين في العالم، ونحن نعاني أيضًا من الإرهاب، وغيره من ممارسات، ولكننا لم ننسبها للأديان الأخرى، الإرهاب اعتقاد وفكر وعند معتنقيه فلسفة حياة”.

وأوضح الطيب: “أقول أيضًا لمن أقدموا على حرق المصاحف والمساجد بأوروبا، إن مثل تلك الأفعال تمثل إرهابا هي الأخرى، وليس من الصحيح أن يقوم من يزعمون التحضر والتقدم بإهانة مقدسات الآخرين، وحرق المصاحف هو وقود للفكر الإرهابي، الذي نعاني منه، ولا يجب الرد على الإرهاب بإرهاب مماثل”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع