مصر تستنفر أمنياً مع بدء المرحلة الأخيرة من انتخابات البرلمان

مصر تستنفر أمنياً مع بدء المرحلة الأخيرة من انتخابات البرلمان

القاهرة- أعلنت وزارة الداخلية المصرية، اليوم السبت، حالة الاستنفار، ورفع درجة الاستعداد إلى القصوى، استعداداً للمرحلة الثانية والأخيرة من الانتخابات النيابية، التي ستنطلق غداً ولمدة يومين، فيما بدأت عملية التصويت في الخارج، اليوم السبت.

وبدأت قوات الأمن المصرية، السبت، تسلُّم مراكز الاقتراع في 13 محافظة، تجري فيها المرحلة الثانية من الانتخابات.

وقال مصدر في وزارة الداخلية، في تصريح صحافي، إن ”وزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار، أعلن السبت، رفع درجات الاستعدادات داخل كافة قطاعات الوزارة إلى الحالة القصوى، وإلغاء كافة إجازات الضباط والأفراد حتى الانتهاء من خطة تأمين الانتخابات“.

وأضاف المصدر أن ”خبراء المفرقعات تسلموا صباح اليوم السبت، مراكز الاقتراع لمسحها، قبل تسليمها للقوات المكلفة بتأمينها حتى انتهاء عمليتي التصويت والفرز“، لافتًا إلى أن ”الخطة الأمنية تعتمد على تكثيف التواجد الأمني على مراكز الاقتراع، ونشر دوريات أمنية بكافة مناطق المحافظات الـ 13“.

وقال مصدر أمني آخر، إن ”القوات المسلحة والشرطة بدأت نقل أفرادها إلى النقاط الرئيسية في المحافظات لتأمينها“، موضحاً أن ”وزارة الداخلية ستشارك بحوالي 180 ألف ضابط وضابط صف ومجند فى خطة التأمين“.

وبحسب شهود عيان، شهدت عدة محافظات تجري فيها المرحلة الثانية، انتشاراً أمنياً مكثفاً مصحوباً بدوريات لقوات الشرطة، بالقرب من مراكز الاقتراع ونقاط التفتيش الأمنية.

وأعلن الجيش المصري، مساء أمس الجمعة، نشر أكثر من 160 ألف عنصر من رجال القوات المسلحة لدعم الشرطة المدنية في تأمين الانتخابات.

وبدأ الناخبون المصريون في الخارج، اليوم، الاقتراع. وقال حمدي لوزة، نائب وزير الخارجية المصري، في تصريحات لوسائل إعلام محلية، إن ”الناخبين بدأوا الإدلاء بأصواتهم في نيوزيلندا وأستراليا ودول الخليج العربي، وستواصل لجان الانتخاب فتح أبوابها تباعاً حسب التوقيت المحلي لكل دولة“.

وأضاف لوزة، أن الاقتراع يجرى في 139 سفارة وقنصلية مصرية حول العالم. وسيستمر اقتراع الناخبين في الخارج ليوم ثان غداً.

واتسمت المرحلة الأولى التي أجريت الشهر الماضي بعزوف من الناخبين، إذ بلغت نسبة التصويت نحو 23%.

وأجريت المرحلة الأولى لشغل 226 مقعداً بالمنافسة الفردية، لكن القضاء الإداري أبطل النتائج في أربع دوائر من بين 103 دوائر. وفازت قائمة ”في حب مصر“ الداعمة للرئيس عبد الفتاح السيسي بـ60 مقعداً هي المقاعد المخصصة للقوائم في المرحلة الأولى. وسيتم شغل 60 مقعداً أخرى بنظام القوائم في المرحلة الجديدة.

وكان من حق 27 مليوناً و402353 ناخباً الإدلاء بأصواتهم في المرحلة الأولى التي شملت 14 محافظة، بينها الجيزة والإسكندرية. ومن حق عدد مماثل تقريباً من الناخبين الإدلاء بأصواتهم في المرحلة الثانية التي ستشمل باقي المحافظات وعددها 13 من بينها القاهرة.

وفاز 273 مرشحاً في المرحلة الأولى. ويتألف البرلمان الجديد من 568 عضواً منتخبا، هم 448 نائباً بالنظام الفردي، و120 نائباً بنظام القوائم. ولرئيس الدولة أن يعين ما يصل إلى 5% من عدد الأعضاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة