مطامر ”طائفية“ مؤقتة لحل أزمة النفايات في لبنان – إرم نيوز‬‎

مطامر ”طائفية“ مؤقتة لحل أزمة النفايات في لبنان

مطامر ”طائفية“ مؤقتة لحل أزمة النفايات في لبنان

المصدر: إرم - وصفي شهوان

وافق تيار المستقبل على فتح مطمر ”سني“ في منطقة سرار للتخلص من نفايات بيروت، بشرط فتح مطمر ”شيعي“، وهو ما تجاوب معه ”حزب الله“ وحركة ”أمل“ من خلال الموافقة على فتح مطمر لاستيعاب نفايات الضاحية الجنوبية، بحسب تقارير إعلامية.

وأبدى النائب ”الدرزي“ وليد جنبلاط، من جهته، استعداده لإيجاد مكان لطمر نفايات مناطق الشوف وعالية وبعبدا، في مساع لإيجاد حلول مشتركة وعاجلة لحل أزمة النفايات.

وقابل وزير التربية والتعليم العالي إلياس أبو صعب، مبدأ التقسيم الطائفي والمناطقي لحل أزمة النفايات بالرفض، مشدداً على أن أهالي منطقتي المتن وكسروان ”المسيحية“ لن يقبلوا بأن تمر شاحنات النفايات من بيروت إلى عكار في منطقتهم فيما مدنهم وقراهم غارقة في ”الزبالة“، على حد قوله.

من جهته، أوضح رئيس مجلس النواب نبيه بري، الخميس، إلى أن العوائق في حل أزمة النفايات لم تعد شيعية الآن حيث أن نفايات البقاع والجنوب والضاحية الجنوبية أصبحت على عاتق هذه المناطق، مشدداً على أن المشكلة التي تواجه حل أزمة النفايات هي مشكلة ”مسيحية“، حيث يرفض حزبي ”الكتائب“ و ”التيار الوطني الحر“ إنشاء مطامر ”مسيحية“، لافتاً في الوقت ذاته إلى وجود اتصالات لإيجاد الحلول اللازمة لها، وفقاً للأخبار.

في المقابل، رد وزير العمل اللبناني سجعان قزي، على تلك الاتهامات، بوجود بعض الجهات التي تحاول نقل أزمة النفايات وتبعاتها إلى المناطق المسيحية، منوهاً إلى أنه لا توجد إشكالية لدى المناطق المسيحية بأن تكون شريكة في أي حل صحي بيئي، بعيداً عن الصراعات السياسية“.

وأوردت صحيفة السفير وصفاً للأزمة الطائفية التي عصفت بملف النفايات بقولها:“ بلغ خطاب النفايات الطائفي في لبنان حداً لا يشبه إلا لحظة مجزرة ”السبت الأسود“، عندما دشّن اللبنانيون ”حفلة الذبح الجماعي“ على أساس الهوية الطائفية… قال أحد الوزراء مخاطباً زميله بحدة غير مسبوقة: ”إذا لم تجدوا حلاً لنفاياتنا سنقطع كهرباء معمل الذوق عن كل لبنان“، وقال رئيس حزب مسيحي واعد إنه إذا لم تجدوا حلاً لنفاياتنا سنمنع أي شاحنة من المرور بمناطقنا في طريقها إلى سرار، ولوّح وزير بقطع مياه ”ضبيه“ عن العاصمة، فيما لمَّح رابع إلى ”عصيان مدني“ وبالتالي التوقف عن دفع الضرائب والرسوم للدولة اللبنانية.. هذه هي الروحية التي يتعامل بها أهل ”النفايات السياسية“.

في ذات الإطار، أكد وزير الزراعة أكرم شهيّب، أن أزمة النفايات في لبنان ستُحل، بنهاية اليوم الجمعة، وأنه جاري وضع بعض التعديلات على خطة النفايات لتجاوز العوائق البسيطة خلال الساعات القلية المقبلة.

وشدد شهيب على أن، يوم الجمعة، هو اليوم الذي سيحمل الفرصة الأخيرة لحل هذه الأزمة، في حين أكد وزير الصحة وائل أبو فاعور أن خطة النفايات بحاجة إلى توافق سياسي أولاً.

وواصلت مجموعات ”الحراك المدني“ من حملات ”حلوا عنا“ و“جايي التغيير“ و“أطفال مطمر الناعمة“ و“22 آب“، تحركاتها الرافضة للخطة، وكان أبرز نشاطاتها مؤخراً تكديس النفايات على الطريق المخصّص لعبور الوزراء الى الجلسة المخصّصة لمعالجة ملف النفايات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com