مصر.. سائقو المدارس يتعاطون الممنوعات

مصر.. سائقو المدارس يتعاطون الممنوعات

المصدر: القاهرة - حسن خليل

أطلقت وزارة التربية والتعليم حملة جديدة لإجراء كشوفات طبية على كافة سائقي المدراس الحكومية والخاصة، للكشف عن المدمنين والمتعاطين للمخدرات بينهم.

وعلمت شبكة ”إرم“ الإخبارية أن اليوم الأول للحملة شهد نتائج إيجابية بحق 6 أشخاص في القاهرة والجيزة، منهم حالات لتعاطي ”الحشيش“ و“الترامادول“ و“الهيروين“، وسط حالة من الارتياح في المجتمع لاتخاذ الوزارة مثل هذه الخطوة الهامة التي ستحافظ على العملية التعليمية وتضمن سلامة الطلبة.

مخدرات وجرائم

وتزامنت الحملة مع انتشار ظاهرة تدخين الطلاب في المقاهي المجاورة للمدراس ومراكز الدروس الخصوصية، وهو ما تابعته ”إرم“ خلال الأيام الماضية، ورصدت فيه حالة الغضب التي تجتاح أولياء الأمور، خاصة في العاصمة والمدن الأخرى.

يضاف إلى تلك الظاهرة تجرؤ العاملين في المدارس على تعاطي المخدرات بمختلف أنواعها، مما ترتب عليه عدد من الحوادث الإجرامية، مثل محاولات الاغتصاب والسرقة وغيرها، نتيجة وقوعهم تحت تأثير المخدرات، ولعل آخرها محاولة اغتصاب طالبة بالصف الرابع الابتدائي بمحافظة القليوبية قبل يومين.

وقال مسئول الحملة بالوزارة علاء عساف، إن الحالات الإيجابية في كشف المخدرات على السائقين تمت إحالتها للنيابة العامة لاتخاذ الإجراءات القانونية ضد من ثبت تعاطيه المخدرات، موضحاً أن اللجنة المسؤولة المشكلة من وزارتي الداخلية والتضامن وصندوق مكافحة وعلاج الإدمان مستمرة في عملها لحين انتهاء خطتها.

غلق المقاهي المجاورة

في ذات السياق، أصدر وزير التنمية المحلية الدكتور أحمد زكي بدر، تعليمات للمحافظين بغلق المقاهي المجاورة للمدارس، بعد مطالبة الدكتور الهلالي الشربيني وزير التربية والتعليم له بضرورة اتخاذ هذا الإجراء نظراً لإقبال الطلبة في المراحل الإعدادية والثانوية على التدخين.

وشدد وزير التنمية المحلية، على ضروة غلق مراكز الدروس الخصوصية التي أصبحت ظاهرة تهدد أولياء الأمور وتصعّب حالتهم الاجتماعية، كما اتخذت عدة تدابير لتشجيع الطلبة على تلاقي الغياب عن المدرسة استعاضة عنها بالدروس الخصوصية.

وفي العاصمة، بدأت أجهزة الأمن حملاتها الأمنية بالشوارع المحيطة بالمدارس والجامعات لرفع الإشغالات المجاورة لها، لتكون بداية جديدة للتصدي لحالة الفوضى التي تشهدها الشوارع المصرية وشغل الأرصفة منذ ثورة 25 يناير حتى الآن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة