داعية سلفي يهاجم ”النور“ وينضم لحملة ”لا للأحزاب الدينية“ في مصر – إرم نيوز‬‎

داعية سلفي يهاجم ”النور“ وينضم لحملة ”لا للأحزاب الدينية“ في مصر

داعية سلفي يهاجم ”النور“ وينضم لحملة ”لا للأحزاب الدينية“ في مصر

المصدر: القاهرة- من صلاح شرابي

انضم الداعية المصري السلفي المعروف، الدكتور أسامة القوصي، إلى حملة تحمل شعار ”لا للأحزاب الدينية“؛ وهي حملة تهدف إلى حث المواطنين على عدم التصويت لمرشحي ”حزب النور“، تزامناً مع تقديم أوراق الترشح ، بل تم اختياره كعضو هيئة استشارية للحملة ، تزامناً مع تقديم أوراق الترشح للانتخابات البرلمانية.

وكان هجوم رسمي وشعبي بدأ ضد حزب النور السلفي، خلال الساعات الماضية، بعد أن نظم عدد كبير من الشباب حملة ”لا للأحزاب الدينية“، في إشارة إلى ”حزب النور“ والهدف منها تحريض المواطنين لعدم التصويت لمرشحيه، خلال انتخابات مجلس النواب، تزامناً مع تقديم أوراق الترشح.

جاء الإعلان الرسمي عن وجود 750 ألف توقيع على استمارة ”لا للأحزاب الدينية“ أثناء مؤتمر صحفي استضافه المهندس ممدوح حمزة الاستشاري الهندسي والناشط السياسي، المعروف بالتضامن مع الحملة وتأييدها.

مفاجأة الداعية
وقالت القيادية بالحملة والمدير السابق لمركز ابن خلدون، داليا زيادة، إن الحملة تمكنت من حصد هذا العدد خلال 3 أسابيع من العمل، مشيرة إلى أن الحملة تهدف لتفويض أعضائها باتخاذ الإجراءات القانونية، لحل كافة الأحزاب الدينية، وعلى رأسها النور السلفي حيث يعمل مخالفا للقانون والدستور؛ بحسب قولها.

الغريب في الأمر، كان الإعلان عن تضامن الدكتور أسامة القوصي، الداعية السلفي المعروف، وحضوره للمؤتمر الصحفي، بل تم اختياره كعضو هيئة استشارية للحملة، وهو ما اعتبره البعض صفعة قوية للأحزاب، ذات الصبغة الدينية، ما قد يؤثر على التصويت لصالحها في انتخابات البرلمان.
وقال القوصي، خلال كلمته بمؤتمر الحملة، إن الأحزاب الدينية أساءت للأديان ولله، قبل الإساءة للوطن، مضيفًا: ”كان من المفترض أن ترفع الجهة الرسمية في الدولة، وهي مؤسسة الأزهر الشريف دعوى ازدراء أديان ضد هذه الأحزاب، لأنها جهة الاختصاص“.

مستمرون
واستكمل القوصي: ”مستمرون حتى تسقط كل العصابات التي أساءت للأوطان والأديان“، في الوقت الذي أعرب فيه عن سعادته بالانضمام للحملة، وهو ما كان بمثابة مفاجأة للحضور سواء من وجود القوصي أو تصريحاته.

من هنا، يواجه حزب النور حرباً شرسة، وهو ما يعتبره البعض أن النور السلفي لا يختلف كثيراً عن جماعة الإخوان المرفوضة شعبيًا، بل يرى آخرون أن النور كان من الطبيعي أن يجني ثمار أفعال وتصرفات نظام حكم جماعة الإخوان، الذي قامت ثورة 30 يونيه ضده.

أول قائمة
تأتي مفاجأة ”لا للأحزاب الدينية“ وانضمام ”القوصي“ لها، تزامناً مع قيام حزب النور خلال الساعات الماضية بتقديم أول قائمة انتخابية في جنوب الصعيد تضم 45 مرشحاً.

يذكر، أن انتخابات البرلمان المصري تجرى على 568 مقعداً منها 448 يتم انتخابها بالنظام الفردي و120 بنظام القوائم المغلقة، مقسمة على قائمتين بـ15 مقعدًا وقائمتين بـ45 مقعدًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com