مصر تعيد فتح محطة مترو التحرير بعد إغلاقها عامين

مصر تعيد فتح محطة مترو التحرير بعد إغلاقها عامين

القاهرة – أعادت مصر، اليوم الأربعاء، فتح محطة مترو السادات إحدى أهم محطات مترو الأنفاق بعد إغلاق استمر عامين وهو ما يشير إلى ثقة الحكومة بتحسن الوضع الأمني رغم هجمات صغيرة وقعت في الشهور الماضية بالقاهرة.

وتوجد المحطة تحت ميدان التحرير مهد الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك في 2011 وهي إحدى محطتي ربط بين خطي الشبكة الرئيسيين.

وأغلقت السلطات المحطة في أغسطس/آب 2013 عندما سقط مئات القتلى من مؤيدي الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في فض اعتصامين بالقاهرة والجيزة وألقي القبض على آلاف آخرين.

وأعيد فتح المحطة دون صخب في وقت مبكر اليوم ووسط وجود أمني مكثف.

وكان في استقبال الركاب عند أبواب المحطة التي لم تفتح كلها أجهزة للكشف عن المعادن وكاميرات مراقبة وماكينات تصوير بالأشعة للحقائب.

ووقف رجال شرطة بجانب ماكينات الكشف عن التذاكر الممغنطة التي يمر من مخارجها الركاب. ووقف رجال شرطة يحملون بنادق هجومية ومجندون في المحطة وعلى رصيفيها أيضا.

وقال الراكب صموئيل أسعد عزيز الذي يعمل طبيبا ”شئ طيب جدا يدل على عودة الأمن وسيطرة الحكومة على كل نواحي الشارع المصري.“

وأضاف ”بالتأكيد أنه عندما تفتح المحطة ترسل رسالة طمأنة لكل الشعب المصري وكل المستثمرين ودول العالم أنه في مصر أصبح هناك استقرار وسيطرة كاملة على الأوضاع الأمنية.“

وعبرت امرأة عن ابتهاجها بإعادة فتح المحطة. وهتفت نساء أخريات ”تحيا مصر“ وهن يخرجن من إحدى العربات.

ودعت جماعة الإخوان إلى ”هبة شعبية“ يوم الجمعة بعد الحكم بالإعدام، أمس الثلاثاء، على مرسي والمرشد العام لجماعة الإخوان وقياديين آخرين في الجماعة. لكن لا يتوقع مشاركة كثير من الأشخاص في الاحتجاج لوجود آلاف الإسلاميين في السجون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com