مرضى داعش يدعون ليكون رمضان شهر الفتوحات – إرم نيوز‬‎

مرضى داعش يدعون ليكون رمضان شهر الفتوحات

مرضى داعش يدعون ليكون رمضان شهر الفتوحات

المصدر: إرم- دمشق

في الوقت الذي ينتظر فيه المسلمون في أنحاء العالم شهر رمضان الكريم، الذي سيطل علينا بعد أيام قليلة، يستعد تنظيم ”داعش“ الإرهابي للاحتفال بهذا الشهر بطريقة مغايرة.

ويرفع التنظيم في الذكرى السنوية لميلاده شعارًا ”أكثر عنفًا“، فيما تبقى عجلته تدور وتدور ليطحن بها دولًا ومدنًا كاملة.. فها هو يدعو عبر أنصاره في مواقع التواصل الاجتماعي، لتسمية رمضان بـ ”شهر الفتوحات“ معبرين عن آمالهم في أن يشهد عمليات أوسع وأشد للتنظيم الإرهابي، عبر تغريدات نشروها على حساباتهم على ”تويتر“.

وكان زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي قد أصدر في رمضان 2012 – وكان حينها زعيم تنظيم القاعدة في العراق -، أول بيان إلكتروني له بصفته قائداً للتنظيم المسلح، كما أطلق حملة ”تحطيم الجدران“ لتحرير المقاتلين المسجونين

وفي رمضان 2013، شن التنظيم غارات على سجني التاجي وأبو غريب في العراق، ما أسفر عن تحرير أكثر من 500 سجين، سريعًا ما انضموا إلى ”داعش“ بعد ذلك.

وفي 2014، بعد إعلان ”داعش“ استيلاءه على الموصل العراقية في 9 حزيران/ يونيو، كان رمضان على الأبواب أيضاً.

و يرى بعض الموالين للتنظيم، لاسيما بعد استيلائه على مدينتي الرمادي العراقية وتدمر السورية أخيراً، أن شهر رمضان سيشهد ”نصراً“ أكبر للتنظيم، و“فتوحات“ واسعة.

ويشير معهد ”دراسات الحروب“، في مركزه بالولايات المتحدة، إلى أن ”داعش“ عادة ما يحتفظ بعملياته الكبيرة لشهر رمضان، لافتاً إلى أنه ”من المرجح أن يستقبل تنظيم ”داعش“ ويختتم شهر رمضان بعمليات عسكرية كبيرة في العراق وسوريا“.

ومنذ الأشهر الأولى بعد تأسيسه، استطاع ”داعش“ أن يحقق نجاحات كبيرة، ويسيطر على مساحات واسعة من العراق وسوريا، فمن الموصل إلى محافظة الأنبار إلى الرقة ودير الزور السورية وتدمر المدينة الأثرية، التي سقطت على بعد 200 كيلو متر من العاصمة دمشق، كما وصلت أذرعه لليبيا، وجديده إعلان سيطرته الكاملة على سرت الليبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com