الجمرة الخبيثة تغزو 10 مختبرات أمريكية بـ“الخطأ“

الجمرة الخبيثة تغزو 10 مختبرات أمريكية بـ“الخطأ“

واشنطن- قالت وزارة الدفاع الأمريكية ”البنتاغون“، يوم الأربعاء، إنها تعمل مع مركز السيطرة على الأمراض والوقاية في تحقيق يتعلق بنقل خاطئ لعينات من بكتريا ”الأنثراكس“، وهي جرثومة قاتلة تعرف كذلك بـ“الجمرة الخبيثة“.

وصرح المتحدث باسم وزارة الدفاع، العقيد ستيفن وارين، في بيان صحفي أصدره الأربعاء ”وزارة الدفاع تتعاون مع مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية في تحقيقهم بخصوص النقل غير المقصود لعينات حية من بكتريا الجمرة الخبيثة المعروفة كذلك بالأنثراكس من مختبر تابع لوزارة الدفاع في (مدينة) دغواي بولاية يوتا إلى مختبرات في 9 ولايات“، دون الكشف عن مواقع أو طبيعة هذه المختبرات.

وتتعامل مختبرات وزارة الدفاع الأمريكية مع غيرها من المختبرات الحكومية والبحثية، حيث تتم عمليات تبادل مستمر للمواد والتجهيزات المختلفة.

وأضاف وارين ”ليس هناك خطر معروف على (حياة) عامة الناس، وليس هنالك إصابات بالأنثراكس مشكوك بها أو مثبتة وسط عاملي المختبر الذين يحتمل أن يكونوا قد تعرضوا له“.

وأوضح أن مختبر وزارة الدفاع الذي خرجت منه هذه العينات ”كان يعمل كجزء من جهد وزارة الدفاع لتطوير اختبار ميداني لتحديد التهديدات البيولوجية على البيئة“، مؤكداً أن ”وزارة الدفاع أوقفت شحن هذه المواد (الأنثراكس) من مختبراتها حتى الانتهاء من هذا التحقيق“.

متحدث ”البنتاغون“ أضاف أن ”أحد عينات الانثراكس تم إرسالها إلى برنامج كشف التهديد المبدئي المتكامل للقوات الأمريكية الكورية المشتركة في قاعدة أوسان الجوية الأمريكية“.

لكنه لفت إلى ”عدم وجود أي مخاطر معروفة على حياة عامة الناس“، وانه ”لم تظهر علامات التعرض المحتمل على أي من الموظفين، وقد تم تدمير العينة طبقاً للبروتكولات المناسبة“.

وبرغم استخدام بكتيريا الجمرة الخبيثة في الأسلحة البيولوجية، إلا أنها تعيش كذلك بشكل طبيعي في العديد من الحيوانات الثديية.

ورغم أن الجمرة الخبيثة قد تصيب كل من البشر والحيوانات بأشكال قاتلة بدرجة عالية من المرض، إلا أنه توجد لقاحات فعالة ضد مرض الجمرة الخبيثة الذي ينتقل عن طريق الاتصال المباشر بالمصاب أو أدواته كالملابس والأحذية أو أكل لحم الحيوانات المريضة.

يمكن أن تدخل الجمرة الخبيثة إلى جسم الإنسان عن طريق المرئ (الابتلاع)، الرئتين (الاستنشاق)، أو الجلد (اللمس)، وتسبب أعراض سريرية مختلفة تعتمد على مكان دخولها، ومنها أعراض تشبه الأنفلونزا، وصعوبات خطيرة في الجهاز الهضمي، مثل تقيؤ الدم، والإسهال الحاد، والالتهاب الحاد في الأمعاء، وفقدان الشهية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com