“الداخلية” المصرية تشدد إجراءاتها تحسباً لعنف الإخوان

“الداخلية” المصرية تشدد إجراءاتها تحسباً لعنف الإخوان

القاهرة – شدد وزير الداخلية المصري مجدي عبد الغفار، الأحد، على أن كافة أجهزة وزارة الداخلية سوف تتصدى بمنتهى الحزم والصرامة لأي مظهر من مظاهر الخروج على القانون.

يأتي ذلك بعد ساعات من دعوات أطلقها التحالف الداعم للرئيس السابق محمد مرسي يحث فيها على إحداث موجة ثورية بعنوان “النصر والقصاص”، تستمر حتى الثالث من (يوليو/ تموز) المقبل الذي يصادق ذكرى عزل مرسى، في رد فعل احتجاجي على إحالة أوراق مرسي للمفتي لإبداء الرأي في إعدامه.

وقال الوزير في بيان نشر الأحد:” إزاء إصرار التنظيمات الإرهابية على دفع عناصرها للقيام بأعمال من شأنها ترويع الآمنين من خلال دعوات لفاعليات غير مسؤولة تزامناً مع صدور بعض الأحكام القضائية، فإن رجال الشرطة ملتزمون بمواجهة محاولات إثارة الشغب”، وفقاً للأناضول.

وأضاف عبد الغفار: “كافة أجهزة وزارة الداخلية سوف تتصدى لأى مظهر من مظاهر الخروج على القانون وفق ما يكفُله القانون من حمايه لأمن الوطن والمواطنين”، مطالباً باتخاذ كافة الإجراءات التأمينية لحماية المنشآت الهامة والحيوية والتعامل الفوري مع أية اعتداءات قد تتعرض لها، وإجهاض أية مخططات تحاول المساس بأمن الوطن ومقدراته، وتفعيل الخطط الأمنية لتوجيه ضربات استباقية للمتورطين فيها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع