مد حالة الطوارئ في سيناء 3 شهور للمرة الثالثة

مد حالة الطوارئ في سيناء 3 شهور للمرة الثالثة

القاهرة ـ قرر الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، مد حالة الطوارئ، في مناطق بمحافظة شمال سيناء، شمال شرقي البلاد، التي تشهد توترا أمنيا، وذلك لمدة 3 شهور، تبدأ غدا الأحد، للمرة الثالثة على التوالي.
وبحسب قرار جمهوري، أصدره السيسي، اليوم، فقد تم ”فرض حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر في عدة مناطق بشمال سيناء (مدن العريش والشيخ زويد رفح)، بداية يوم الأحد 26 أبريل/ نيسان الجاري“.

وأضاف القرار: ”كما يتم بموجب ذات القرار تطبيق حظر التجوال في المناطق المعلنة فيها حالة الطوارئ“.

وكان السيسي، أصدر قرارا في 26 أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي، قرارا بتفويض صلاحياته بشأن حالة الطوارئ إلى رئيس الحكومة إبراهيم محلب، قبل أن تعلن وكالة الأنباء الرسمية المصرية إنه ”نظراً للظروف الأمنية الخطيرة التي تمر بها محافظة شمال سيناء (شمال شرقي مصر)، تقرر إعلان حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر، مرفوقة بحظر تجوال طوال ساعات الليل، بمناطق في محافظة شمال سيناء.

وفى يناير/ كانون الثاني الماضي، تم مد حالة الطوارئ 3 أشهر إضافية، لتنتهي مساء اليوم.

وجاء قرار السيسي بتفويض صلاحياته بشأن فرض حالة الطوارئ، بعد ساعات من هجوم إرهابي تعرض له جنود تابعون للجيش، في شمال سيناء، شمال شرقي البلاد، أودى بحياة 30 عسكريا، فضلا عن إصابة 31  آخرين.

ويجيز الدستور المصري للرئيس إعلان حالة الطوارئ لثلاثة شهور وتمديدها لمدة اخرى مماثلة بعد الرجوع للبرلمان وموافقة ثلثي أعضائه، وفي حال وإذا كان المجلس غير قائم، يعرض الأمر علي مجلس الوزراء للموافقة.

ويحوز السيسي السلطة التشريعية نظرا لغياب البرلمان الذي كان متمثلا في مجلس الشورى السابق الذي تم حله في 3 يوليو/تموز 2013 عقب الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسي.

وتمنح حالة الطوارئ للسلطات صلاحيات استثنائية من بينها توقيف المشتبه بهم دون إذن قضائي. ويعتبر فرض حظر التجوال إجراءا استثنائيا لا يجوز إلا في حالة الطوارئ وفق القانون المصري، وبالتالي ينتهي العمل بالحظر تلقائيا مع انتهاء فترة الطوارئ.

وتشهد عدة مناطق في مصر عامة، وسيناء خاصة، هجمات أغلبها بقنابل بدائية الصنع تستهدف رجال جيش وشرطة ومنشآت حكومية، بالتزامن مع حملة أمنية يشنها الجيش في منطقة سيناء، تستهدف ما يقول إنها ”مجموعات إرهابية“ تنشط في تلك المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com