الولايات المتحدة وروسيا الأكثر تصديرا للسلاح في العالم

الولايات المتحدة وروسيا الأكثر تصديرا للسلاح في العالم

ستوكهولم- افاد معهد أبحاث سويدي اليوم الاثنين بأن الولايات المتحدة وروسيا استأثرتا بأكثر من نصف صادرات العالم من الأسلحة خلال السنوات الخمس الماضية، وهي الفترة التي عززت فيها آسيا، بقيادة الهند، من واردات اسلحتها.

وقال معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام (سيبري) ومقره ستوكهولم إن واردات الهند من الاسلحة في الفترة ما بين 2010 و 2014 مثلت 15 في المئة من إجمالي واردات العالم من الاسلحة في نسبة تعد أكبر بثلاث مرات من منافستيها الصين وباكستان وهما أيضا ضمن قائمة أكثر خمس دول استيرادا للأسلحة في العالم.

واشار المعهد إلى أن الهند تلقت 70 في المئة من واردات أسلحتها من روسيا مضيفا أن الولايات المتحدة وإسرائيل كانتا أيضا من الموردين الرئيسيين. فعلى سبيل المثال وفرت الولايات المتحدة للهند طائرات حربية مضادة للغواصات ووقعت أيضا عقدا العام الماضي لتزويد الهند بـ 22 مروحية هجومية.

وحافظت الولايات المتحدة على موقعها كأكبر مصدر للأسلحة في العالم خلال الخمس سنوات حيث بلغت حصتها 31 في المئة من اجمالي مبيعات الاسلحة في العالم. وقال المركز إنها وردت أسلحة إلى 94 دولة من بينها كوريا الجنوبية والإمارات العربية المتحدة وأستراليا.

وقالت أودي فلورانت، الباحثة في سيبري، إن صادرات الولايات المتحدة أصبحت ضرورية ”للمساعدة في الحفاظ على استمرارية مستويات إنتاج صناعة الأسلحة الأمريكية في وقت يجري فيه تقليص الإنفاق العسكري الأمريكي“.

واحتلت روسيا المرتبة الثانية حيث وردت أسلحة إلى 56 دولة، وكانت موردا رئيسيا للمروحيات وأنواع أخرى من الطائرات. واستحوذت كل من الهند والصين والجزائر على أكثر من نصف صادرات الاسلحة الروسية.

وقدر المركز حصة روسيا من صادرات الأسلحة العالمية بـ27 في المئة خلال الفترة من 2010 حتى 2014، بزيادة قدرها 5 في المئة مقارنة بالسنوات الخمس السابقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com