”غوغل“ يحتفي بالمخرج المصري شادي عبد السلام (صورة)

”غوغل“ يحتفي بالمخرج المصري شادي عبد السلام (صورة)

القاهرة- احتفى محرك البحث غوغل، الأحد، بالذكرى 85 لميلاد المخرج والمصمم المصري شادي عبد السلام الذي اشتهر بإخراجه لفيلم ”المومياء“، حيث زين شعاره بصورة المخرج مع علامات السينما ورمز الرجل الفرعوني المصري.

وشادي عبد السلام هو مخرج مصري ولد في آذار/مارس 1930 في مدينة الإسكندرية وتخرج من كلية فيكتوريا بالإسكندرية عام 1948 م، ودرس لاحقا فنون المسرح في لندن في الفترة من 1949 م إلى 1950 م، حيث التحق بكلية الفنون الجميلة بالقاهرة وتخرج منها عام 1955 م، ما أتاح له أن يكون تلميذا للمعماري السكندري الشهير ”حسن فتحي“ فعرف من خلاله الفنون الإسلامية.

بدأ حياته الفنية مصمماً للديكور وعمل مساعداً للمهندس الفني رمسيس واصف عام 1957 م، ثم عمل مساعداً للإخراج في عدة أفلام كان أغلبها لمخرجين أجانب.
ومن الجدير بالذكر انه قد شارك شادي في الفيلم البولندي “ الفرعون“ من إخراج كافليرو فيتش، وهي نقطة البداية الحقيقية في مشواره، وتابع مشاركته في إعداد ديكورات الفيلم وأزيائه واكسسواراته، كما عمل أيضا كمساعد مخرج في فيلم “ واإسلاماه ” إخراج أندرو مارتون، والفيلم الإيطالي ”الحضارة“  للمخرج “ روبرتوروسللين“ والفيلم الأمريكي ”كليوباترا“ للمخرج ”جوزيف مانكوفيتش“.

وأخرج للسينما المصرية عددا من الأفلام القصيرة الهامة منها ”الفلاح الفصيح“ 1970، والفيلم المأخوذ عن إحدى البرديات الفرعونية القديمة، المعروفة باسم ”شكوى الفلاح الفصيح“.

وقدم ”رائعته“ المومياء عام 1975، ويتناول الفيلم قضية الهوية والحفاظ على التراث الحضاري لمصر وسرقة الآثار، وحصد العديد من الجوائز في المهرجانات العالمية منها جائزة (سادول) وجائزة النقاد في مهرجان قرطاج 1970 م وغيرهما، ومن أجل هذا العمل فيلم استحق شادي عبد السلام أن يكون واحداً من أبرز مخرجي العالم، حيث اختير ضمن أهم 100 مخرج على مستوى العالم خلال تاريخ السينما في العالم من رابطة النقاد الدولية في فيينا.

1-730678

ومن الجوائز التي حصدها ”عبد السلام“؛ جائزة جورج سادول 1970، وجائزة شرف من المركز الكاثوليكث المصرث لموسم 1974-1975، وجائزة أسد سان مارك الفضية في المهرجان العالمي الـ21 للفيلم التسجيلي والقصير, وڤينسيا 1970، وجائزة المهرجان الـ16 العالمس للسينما الدينية, فلادوليد أسبانيا 1971، وجائزة أحسن فيلم في مهرجان الأفلام التسجيلية والقصيرة عن وزارة الثقافة المصرية، وجائزة الإخراج في مهرجان الأفلام التسجيلية والقصيرة، وجائزة مهرجان السينما الأفريقية ”سينما من أجل الإنسان“ بادوفا, إيطاليا على أعماله في عام 1948، وجائزة الدولة المصرية التشجيعية عن فيلم ”كرسي توت عنخ آمون الذهبي“.

توفي المخرج والمصمم المصري في 18 اكتوبر1986م عن عمر 56 عاما، وختم حياة حافلة بالعطاء الفني المتميز توجه بفيلم ”المومياء“ الذي نال إعجاب العالم كله.

ومن الجدير بالذكر أنه عندما احتفلت مكتبة الإسكندرية بمرور 75 عاماً على مولد شادي عبد السلام ، تم تخصيص قاعة بالمكتبة لأعماله تتضمن أزياء وديكورات وإكسسوارات ورسوماً وضعها خلال مسيرته الفنية، بينما تأسست جمعية أصدقاء شادى عبد السلام بعد وفاته وقامت بجمع تراثه السينمائي المكون من لوحات واسكتشات رسمها لمناظر وأزياء في أفلام اشتغل عليها سواء من إخراجه أو إخراج غيره إلى جوار الاحتفاظ بمكتبته وأوراقه وصوره المختلفة التي تجمعه مع أقرانه المبدعين العرب والعالميين في أكثر من مناسبة، كما وتضم نصوص سيناريوهات أفلامه وملخصات لأفكار حضارية وثقافية، وهناك مكتبة ضخمة في شتى المعارف الإنسانية، ومن ضمنها الحضارة المصرية القديمة، ومقتنيات من حلي وإكسسوارات وملابس خاصة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة