السودان.. زيارة مرتقبة للسيسي لبحث محاصرة داعش

السودان.. زيارة مرتقبة للسيسي لبحث محاصرة داعش

المصدر: الخرطوم – ناجي موسى

أعلنت الحكومة السودانية، الثلاثاء، عن زيارة مرتقبة للرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، للبلاد خلال اليومين المقبلين لبحث وقف تمدد الجماعات الإسلامية، ونفت في الوقت نفسه تورطها في تمويل جماعات إرهابية بسيناء رداً على اتهامات بثتها إحدى القنوات المصرية.

وأقر وزير الإعلام السوداني، أحمد بلال، بأن تنظيم ”داعش“ تهديد خطير في المنطقة باعتبار أن حراكه لا يقف عند الحدود بين الدول، ولم يستبعد انتقال نشاط التنظيم إلى داخل البلاد.

وقال الوزير السوداني في تصريحات صحفية إن ”ما يحدث في ليبيا يمكن أن ينتقل إلى مصر والسودان ومنه إلى تشاد والجزائر“، وتوقع أن تشهد الفترة المقبلة حراكاً عسكرياً وسياسياً لمحاصرة تنظيم داعش، على حد قوله.

وندد الوزير بذبح الأقباط المصريين في ليبيا، ووصفه بالسلوك اللاديني واللا أخلاقي.

ولفت وزير الإعلام إلى طول حدود السودان مما قد يؤدي إلى تسلل المهاجرين وتجار السلاح إلى سيناء من الدول المجاورة عبر البلاد دون علم السلطات السودانية، وأضاف ”لو كنا ندعم الحركات الإرهابية لدعمنا مشار ليدخل جوباً رداً على دعم دولة الجنوب للحركات المسلحة“.

وكانت الأمم المتحدة في السودان، قد حذرت في وقتٍ سابق، من أنّ تصبح بعض المناطق النائية غربي البلاد، مرتعاً للإسلاميين المتشدّدين.

وقال الخبراء إنّ المناخ الأمني عبر ليبيا والساحل والشرق الأوسط تدهور بسبب ”قلاقل الإسلاميين الراديكاليين“ وأثاروا مخاوف بشأن بيانات من السودان عن دعم الحكومة للمتمردين الليبيين.

وأشارت لجنة الخبراء إلى أنها تتوقع أن يصبح إقليم دارفور أرضاً خصبة محتملة لتسلل الراديكاليين الإسلاميين؛ بسبب حدودها المليئة بالثغرات والتضامن العائلي عبر الحدود بين القبائل السودانية وأبناء عمومتهم الأفارقة المنحدرين من أصل عربي في جمهورية أفريقيا الوسطى وليبيا ومالي والنيجر، لكنها لم تحدد حجم هذا التهديد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة