السيسي: صراعات المنطقة تهدد العالم

السيسي: صراعات المنطقة تهدد العالم

موسكو – قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، إن بلاده تقدّر بشدة دعم روسيا، وتريد بناء علاقات أوثق في كافة المجالات على أساس الخبرة التي تملكها البلدان بالفعل، واصفًا الرئيس الروسي بـ“ الزعيم المتميز والقوي“ الذي قدم الكثير لبلاده.

جاء ذلك في مقابلة مع نائب المدير العام لوكالة ”إيتار تاس“ (حكومية) الروسية، ميخائيل غاسمان، نُشرت، الأحد، على موقعها الإلكتروني، قبيل زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المقررة لمصر اليوم الاثنين.

وأضاف السيسي: ”تؤكد زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى القاهرة رغبة الدولتين في تكثيف وتنشيط التعاون الثنائي“.

ومضى قائلاً: ”يبقى الاستقرار الصفة المميزة للعلاقات المصرية – الروسية منذ فترة بعيدة، وخلال المرحلة الحالية نود أن نعطي هذ العلاقات دفعة بهدف مواصلة التطوير اللاحق للتعاون بين مصر وروسيا.. ولا شك أن زيارة الرئيس بوتين تؤكد هذه النوايا من جانب القاهرة وكذلك من جانب موسكو“.

وتابع: ”روسيا قامت سابقًا بمساعدة مصر، والآن يجب وعلى أساس الخبرة المتوفرة أن يتم بناء التعاون اللاحق، خاصة أنه توجد لدينا إمكانية للاستثمار ليس فقط في المجال العسكري بل وفي المجالات الأخرى أيضا“.

ولفت السيسي إلى أن منطقة مشروع ”قناة السويس“ الجديدة تتمتع بجاذبية استثمارية، وجارٍ العمل في مصر نحو مناطق صناعية ولوجستية وبناء مدن جديدة وتنفيذ مشاريع طاقة، مع الأخذ بالاعتبار الموقع الجغرافي لمصر والموارد البشرية فيها.

واعتبر الرئيس المصري أن بلاده يمكن أن تصبح ”قاعدة للانتعاش الاقتصادي والمبادلات التجارية ليس فقط مع دول أفريقيا، والخليج، بل ومع الدول الأوروبية أيضا، فأمام الدول المتقدمة إمكانيات كبيرة لإقامة وإطلاق مناطق صناعية حرة ناجحة في مصر، وهو ما سيسمح لاحقا بفتح أسواق ضخمة أمام منتجات هذه الدول“.

وأوضح السيسي أن ”مصر تسعى بضرورة ملحة للتعاون مع كل العالم، فنحن بحاجة إلى بذل أقصى جهد ممكن لتحقيق أهدافنا وتنفيذ أحلامنا على أرض الواقع، ومن المهم جدا أن يشارك الرئيس الروسي تطلعات شعبنا ويساهم في السير قدما في هذا الاتجاه“.

وعن مشروع قناة السويس الجديدة، قال السيسي: ”أود الإشارة إلى أنه قبل إطلاق المشروع الجديد لقناة السويس الذي نقوم بتنفيذه حاليا، كانت السفينة تنتظر المرور فترة قد تصل إلى 11 ساعة، كان يجب على السفن المبحرة في أحد الاتجاهين أن تنتظر حتى تعبر السفن المتوجه في الاتجاه المعاكس“.

ومضى قائلا: ”لا شك أن تنفيذ المشروع الجديد سيسمح بتنظيم حركة مرور السفن في كلا الاتجاهين في نفس الوقت دون أن تهدر السفن الوقت على فترات التوقف، وبهذا الشكل سنتمكن ليس فقط من زيادة كمية السفن العابرة للقناة بل وسنتمكن من استقبال السفن من مختلف الأحجام والحمولات في وقت واحد، وهذا كله في المستقبل، سيكون له تأثير إيجابي على تنمية منطقة شرق القناة بشكل عام، وزيادة جاذبية الاستثمار في المنطقة“.

وحول دور مصر أفريقياً وعربياً، قال السيسي: ”بخصوص الدول الأفريقية، كنت قد أعلنت في كلمتي خلال أداء القسم كرئيس للدولة، أن مصر ستكون منفتحة أكثر وهي مستعدة للتعاون الجدي أكثر مع أفريقيا.. وقلت: لقد عادت مصر إلى أفريقيا“.

وأضاف السيسي: ”أما بخصوص علاقات مصر مع العالم العربي فهي تتميز بالاستقرار، لقد دعّمت الدول العربية مصر في الفترة الأخيرة، على سبيل المثال ساعدتنا الكويت اقتصاديًا بما في ذلك عن طريق تقديم النفط، وقامت بنفس الشيء الإمارات والسعودية، ولذلك أؤكد من جديد على أن علاقتنا وطيدة ومستقرة مع الدول العربية“.

وعن بلاده في حل المشكلات القائمة في مناطق مختلفة من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بما في ذلك ليبيا وسوريا والعراق قال السيسي: ”هذه المشكلات في غاية التعقيد وتتطلب تسويتها بذل الجهود والتفاهم من قبل كل الأطراف، إنها تتسبب بالمعاناة لهذه الدول وشعوبها، ليبيا، وسوريا، والعراق، واليمن، وهو ما ينعكس سلبًا على كل الشرق الأوسط بل على العالم كله، ويساعد في نمو خطر الإرهاب في المنطقة الذي لا يجلب إلا الدمار لمنطقتنا والعالم“.

وحول العمليات الإرهابية في سيناء (شمال شرق)، قال الرئيس المصري:“لا أخشى أن أقتل، ولكن لن أسمح للإرهابيين بالسيطرة على سيناء، فلن نتخلى عنها“.

وحول وصوله إلى الحكم، قال: ”كنت أخشى على مستقبل بلادي وكلفني الشعب بمهمة ثقيلة مليئة بتحديات ومخاطر كبيرة وآمل بحلها بنجاح لمصلحة الشعب المصري“.

وأشار إلى أنه ”وضع خارطة طريق للمرحلة الانتقالية (تم إعلانها في 8 يوليو/ تموز 2013 عقب الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسي من منصبه بخمسة أيام) ونسير عليها حيث تم إجراء استفتاء على الدستور ومن ثم إقراره (تم في يناير/كانون الثاني 2014)، وتلته الانتخابات الرئاسية (يونيو/حزيران الماضي) وبقيت الانتخابات البرلمانية (ستجرى على مرحلتين بين شهري مارس/ آذار، ومايو/ أيار المقبلين).

وأكد السيسي أن حكومة بلاده تبذل كل الجهود من أجل نشر الاستقرار والأمن في البلاد وتقوم بإطلاق مشاريع اقتصادية مختلفة من أجل توفير فرص عمل وجذب استثمارات.

كما تطرق السيسي في حديثه إلى السياحة كعامل مهم للدخل القومي، مشيرًا إلى أن ”مصر تعتبر من الاتجاهات المحبوبة من قبل السائحين الروس ونسعى لتوفير كل سبل الراحة والأمان للسائحين“.

ويبدأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الإثنين، زيارة إلى مصر، ليومين، بدعوة من نظيره المصري عبد الفتاح السيسي، تعد الأولى من نوعها منذ 10 سنوات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com