”الجبهة الوسطية“ تحذر من عمليات إرهابية بجنوب سيناء

”الجبهة الوسطية“ تحذر من عمليات إرهابية بجنوب سيناء

المصدر: القاهرة- من محمود غريب

حذَّرت حركة مصريَّة من عمليات إرهابية وصفتها بـ“الكبرى“ تخطط جماعات مسلحة لتنفيذها في محافظة جنوب سيناء خلال الفترة المقبلة، لافتة إلى أن الجماعات الإرهابية تنوي نقل عملياتها من شمال سيناء إلى الجنوب حيث مدينة شرم الشيخ التي تستقبل القمة الاقتصادية الشهر المقبل.

ودعت ”الجبهة الوسطية“، الأجهزة الأمنية بالاحتياط لمثل تلك العمليات وشيكة الحدوث، مُحذِّرة من امتداد الهجمات الإرهابية من شمال سيناء إلى جنوبها، وانتهاء حالة الهدوء النسبية التي تشهدها المحافظة الجنوبية لشبه جزيرة سيناء.

وقالت الجبهة في بيان لها السبت، حصلت شبكة ”إرم“ على نسخة منه: ”من أسباب هدوء جنوب سيناء، أنها ممر آمن لتمويل العناصر الإرهابية في شمال سيناء بالعناصر البشرية والإمدادات المادية والعينية واللوجيستية، ما جعل العناصر الإرهابية حريصة على استمرار الهدوء هناك، لضمان استمرار توافد الإمدادات لهم“.

وتابعت: ”أوشك ذلك الهدوء على الانتهاء لأسباب أولها، رغبة توسعية لدى العناصر الإرهابية في عملياتهم الإرهابية، وذلك بالإعلان عن امتدادهم بعمليات كبرى متسلسلة في جنوب سيناء، إضافة إلى رغبة في تأمين خطوط إمداد تلك العناصر بصورة واضحة وعدم تركها للصدفة لتكتشفها الأجهزة الأمنية المصرية“.

وطالبت الجبهة الوسطية، الأجهزة الأمنية، بالعمل على إفشال تلك المخططات وتأمين جنوب سيناء بصورة كاملة، لا سيما أن فيها من المناطق السياحية، التي تمثل دخلا كبيرًا للدولة المصرية، مؤكدة ثقتها في الأجهزة الأمنية المصرية لإفشال تلك المخططات الإرهابية.

إلى ذلك، توقّع الخبير الأمني اللواء صلاح التهامي، أن تنشط الجماعات الإرهابية في محافظة جنوب سيناء ومنطقة شرم الشيخ التي ستستضيف المؤتمر الاقتصادي خلال الشهر المقبل، ضمن مخطط الجماعات المسلحة لإفشال القمة المرتقبة التي تعوّل عليها مصر كثيرًا.

وأشار التهامي في تصريحات إلى شبكة ”إرم“ الإخبارية، إلى أن القوات المسلحة قادرة على تأمين مقر انعقاد مؤتمر القمة الاقتصادية المرتقب، منوهًا بأن الجماعات المسلحة لا تمتلك الإمكانيات التي تستطيع من خلالها إفشال مؤتمر اقتصادي دولي، وأن عملياتها تعتمد على عنصر المفاجأة عبر المناطق الجبلية لكنها أقلّ من الدخول في مواجهة مباشرة مع القوات المسلحة، في ظل ارتفاع الحالة الأمنية في المنطقة.

وأوضح لواء متقاعد في القوات المسلحة والخبير الأمني، أن القوات المسلحة قادرة على ضبط الأمن خلال الشهر المتبقي قبل المؤتمر بالتعاون مع الجهود الشعبية، سواء في منطقة سيناء أو محافظات الوجه البحري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com