باحثون أمريكيون يهاجمون أوباما لاستقباله وفد الإخوان

باحثون أمريكيون يهاجمون أوباما لاستقباله وفد الإخوان

المصدر: القاهرة- من محمد بركة

هاجم باحثون أمريكيون الرئيس باراك أوباما بسبب ما وصفوه بـ“تعمد إظهاره التقارب مع جماعة الإخوان في هذا التوقيت“، معتبرين أن استضافة واشنطن لوفد من الجماعة بمقر وزارة الخارجية والكونجرس يبعث بالرسالة الخاطئة للشعب المصري، كما يزيد من تدهور صورة الولايات المتحدة بالشرق الأوسط.

وقال إريك تريجر، الباحث بمعهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، إن المباحثات بين مسؤولي الخارجية والوفد جاءت في نفس التوقيت الذي دعت فيه الجماعة إلى ”جهاد طويل لا مساومة فيه“، وقبل يومين فقط من وقوع اعتداءات سيناء الإرهابية.

وأشار في تصريحات نقلتها وكالة أنباء اسوشيتد برس إلى أن الجماعة دأبت على تنفيذ أعمال عنف منذ فترة طويلة لاسيما في عهد الرئيس الأسبق محمد مرسي.

وذكر صمويل تادروس، الباحث بمعهد هادسون بواشنطن، إن دعوة الإخوان للجهاد بعد يومين من مغادرة وفدهم واشنطن تعود بالفائدة على نظريات المؤامرة المعادية لأمريكا والتي أصبحت تتمحور حول شراكة مفترضة بين إدارة أوباما و جماعة ضالعة تاريخيا في الإرهاب.

وطالبت الباحثة باميلا جيلير الرئيس باراك أوباما بأن يسارع بغسل يده من جماعة الإخوان المسلمين التي ستلحق أسوأ سمعة ممكنة بمكانة واشنطن الدولية، على حد تعبيرها، وأن يتعاون بدلا من ذلك مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي أظهر جدية في حربه على الإرهاب ودعا بشجاعة إلى تطهير التراث الإسلامي من الأفكار الدخيلة التي تدعو إلى العنف، كما كان أول رئيس مصري يزور الكاتدرائية لتهنئة المسيحيين بأعياد الميلاد، حسبما جاء على لسان الباحثة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة