الاتفاق على ”تلبية شواغل مصر“ من سد النهضة

الاتفاق على ”تلبية شواغل مصر“ من سد النهضة

أديس أبابا- اتفق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ورئيس وزراء إثيوبيا، هايلي ماريام ديسالين، مساء الخميس، على تشكيل فريق عمل من البلدين لصياغة مبادئ تلبي شواغل مصر بالنسبة لسد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا على نهر النيل، بحسب المتحدث باسم الرئاسة المصرية.

وفي تصريحات للصحفيين، قال علاء يوسف المتحدث باسم رئاسة الجمهورية إن السيسي وديسالين ”اتفقا على تشكيل فريق عمل من البلدين للبدء فورا فى صياغة مبادئ تلبي شواغل مصر بالنسبة لسد النهضة“.

وتابع يوسف أن ”اللقاء الذى جرى مساء الخميس بالعاصمة الاثيوبية اديس أبابا بين السيسى ورئيس وزراء اثيوبيا كان وديا جداً“، لافتا إلى أنه ”كان هناك اتفاق بين الجانبين على أهمية مواصلة الزخم الذى تولد بعد البيان الصادر فى مالابو(عاصمة غينيا الاستوائية في يونيو/ حزيران الماضي)، وأهمية استمرار التعاون والتواصل الدائم لتناول كافة الموضوعات“.

وأضاف يوسف أن رئيس وزراء إثيوبيا ”جدد الدعوة للرئيس السيسي لزيارة إثيوبيا والتحدث أمام البرلمان الاثيوبي لمخاطبة الشعب الإثيوبى“، ووصف يوسف هذه الدعوة بأنها ”خطوة تعكس قوة العلاقة بين البلدين“.

ووصل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، صباح الخميس إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، للمشاركة في القمة الأفريقية الـ24 التي تنطلق أعمالها يومي الجمعة والسبت المقبلين تحت شعار ”تمكين المرأة الأفريقية“.

وفي يونيو/ حزيران الماضي، اجتمع السيسي، وديسالين، في مالابو عاصمة غينيا الاستوائية خلال القمة الأفريقية الأخيرة، وعقب الاجتماع صدر بيان مشترك عن الجانبين.

وبحسب البيان، اتفقت مصر وإثيوبيا على حزمة من الإجراءات فيما يتعلق باستخداماتهما المائية أهمها أن ”الحكومة الإثيوبية تلتزم بتجنّب أي ضرر محتمل من سد النهضة على استخدامات مصر من المياه، كما تلتزم الحكومة المصرية بالحوار البناء مع إثيوبيا، والذى يأخذ احتياجاتها التنموية وتطلعات شعب إثيوبيا بعين الاعتبار“.

وقال البيان إن الجانبين المصري والإثيوبي اتفقا على ”الاستئناف الفوري لعمل اللجنة الثلاثية حول سد النهضة بهدف تنفيذ توصيات لجنة الخبراء الدولية، واحترام نتائج الدراسات المزمع إجراؤها خلال مختلف مراحل مشروع السد“.

وأشار إلى أن السيسي وديسالين قررا تشكيل لجنة عليا تحت إشرافهما المباشر لتناول كافة جوانب العلاقات الثنائية والإقليمية في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية.

وتتخوف مصر من تأثير السد على حصتها السنوية من المياه التي تبلغ 55.5 مليار متر مكعب، بينما يؤكد الجانب الإثيوبي أن سد النهضة سيمثل نفعا لها خاصة في مجال توليد الطاقة، كما أنه لن يمثل ضررا على السودان ومصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com