قمة كويتية مصرية لبحث تطوير علاقات البلدين

قمة كويتية مصرية لبحث تطوير علاقات البلدين

الكويت- بحث أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مساء يوم الاثنين، سبل تطوير العلاقات بين البلدين.

وبحسب وكالة الأنباء الكويتية الرسمية، قال نائب وزير شؤون الديوان الأميري الكويتي الشيخ علي جراح الصباح، إن المباحثات التي جرت في قصر بيان بمحافظة حولي (جنوبي الكويت) تناولت ”العلاقات الثنائية بين البلدين والشعبين الشقيقين والعمل على تنميتها في المجالات كافة وتوسيع أطر التعاون بما يخدم مصالح الدولتين“.

كما تناولت المباحثات ”سبل دعم وتعزيز العمل العربي المشترك وتطوير العلاقات بين الدول العربية وأهم القضايا ذات الاهتمام المشترك“، وفق الصباح.

وأشار إلى أنه ”ساد المباحثات جو ودي عكس روح التفاهم والصداقة التي تتميز بها العلاقات الطيبة بين البلدين في خطوة تجسد رغبة الجانبين في تعزيز التعاون القائم بينهما في المجالات كافة“.

وشارك في جلسة المباحثات من الجانب الكويتي ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح، ورئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح، والنائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح، وكبار المسؤولين بالدولة.

وعن الجانب المصري وزير الخارجية سامح شكري، ووزير البترول شريف إسماعيل، ووزير التعاون الدولي نجلاء الأهواني، ووزير الاستثمار أشرف سالمان.

ووفق الوكالة، قلد أمير الكويت، الرئيس المصري، قلادة ”مبارك الكبير“، وهى أعلى وسام فى دولة الكويت يمنح من قبل أمير البلاد للملوك ورؤساء الدول والحكومات.

وبحسب بيان صادر عن الرئاسة المصرية، مساء يوم الاثنين، قال علاء يوسف، المتحدث باسم الرئاسة إن ”الشيخ صباح الأحمد أكد دعم ومساندة دولة الكويت لمصر ووقوفها بجانبها من أجل اجتياز المرحلة الانتقالية التى تمر بها ودفع عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية“.

وأعرب كذلك عن ”تقديره لنجاح الرئيس (السيسي) فى إعادة الأمن والاستقرار إلى مصر“.

وذكر السفير علاء يوسف أن ”المباحثات تناولت كذلك عدداً من الملفات الإقليمية، كان أبرزها الوضع فى ليبيا وسبل تحقيق الوفاق الوطنى فى هذا البلد الشقيق والحفاظ على سيادته ووحدة أراضيه، حيث اتفق الجانبان على أهمية دعم المؤسسات الشرعية فى ليبيا، ووقف إمدادات السلاح والمال إلى الميليشيات المتطرفة“.

وبدأ السيسي، يوم الإثنين، زيارة رسمية إلى الكويت تستمر يومين، لإجراء مباحثات مع أميرها، حول الأوضاع بالمنطقة، وسبل محاربة ”الإرهاب“.

وفي زيارته الأولى للدولة الخليجية عقب تسلمه منصبه منتصف العام الماضي، كان في استقبال السيسي لدى وصوله إلى المطار، أمير الكويت، وولي العهد نواف الأحمد، ومرزوق الغانم رئيس مجلس الأمة (البرلمان)، وعدد من الوزراء وقيادات الدولة.

وكان وكيل وزارة الخارجية الكويتية خالد الجار الله قال في تصريحات سابقة للأناضول إن السيسي والصباح سيبحثان خلال هذه الزيارة ”سبل محاربة الإرهاب في المنطقة“.

وتأتي الزيارة في وقت تشهد فيه العلاقات الثنائية بين البلدين تناميا ملحوظا في مختلف المجالات وأيضا في ظل المساعي لترسيخ العلاقات الخليجية المصرية في جميع الأصعدة وخاصة الاقتصادية منها، وفق الوكالة الرسمية المصرية.

وكان النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير خارجية الكويت صباح خالد الحمد الصباح، قال خلال لقائه البعثة الإعلامية المصرية التي تغطي زيارة السيسي، الأحد، إن بلاده ”ستتابع تنفيذ خطة المصالحة“ بين مصر وقطر و“تنقيتها من أي شوائب“.

وتعد الكويت من أبرز الدول الداعمة لمصر في أعقاب عزل الجيش الرئيس المصري السابق محمد مرسي في 3 يوليو/ تموز 2013.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة