مسؤولون: إغلاق السفارات لن يؤثر على السياحة المصرية

مسؤولون: إغلاق السفارات لن يؤثر على السياحة المصرية

القاهرة – قال مسؤولون وعاملون بقطاع السياحة المصري، إن إغلاق عدد من السفارات الأجنبية لمقراتها في القاهرة، لن يؤثر علي الحركة السياحية الوافدة إلى البلاد، طالما لم تصدر أية تحذيرات سفر خاصة من الدول الرئيسية التي تعتمد عليها السياحة المصرية.

وأغلقت السفارة الكندية في القاهرة أمس الاثنين، أبوابها لدواع أمنية، فيما حذرت الخارجية الأسترالية رعاياها في مصر من هجمات “إرهابية محتملة”، ونصحت بعدم السفر إلى محافظة شمال سيناء (شمال شرق مصر)، وإعادة النظر في السفر إلى مناطق أخري في البلاد، كما علقت السفارة البريطانية الأحد الماضي، خدماتها العامة لأسباب أمنية.

وقال أحمد شكري، وكيل وزارة السياحة المصرية، رئيس قطاع السياحة الدولية بهيئة تنشيط السياحة، إن الإجراءات الاحترازية التي اتخذها عدد من السفارات الأجنبية في القاهرة، لن تؤثر علي الحركة السياحية الوافدة إلى مصر خلال الوقت الراهن.

وأضاف شكري، “لا يوجد ما يقلق، طالما أن هذه الدول لم تصدر تحذيرات سفر إلى مصر حتى الآن”.

وقال شكري لا يوجد سوى الخارجية الأسترالية التي أصدرت تحذيرات سفر لمصر، مشيرا إلى أن السياحة الوافدة من أستراليا تمثل نسبة ضئيلة، وليست من الأسواق السياحية الرئيسية التي تعتمد عليها السياحة المصرية”.

وأضاف أن المخاوف الحقيقية من إصدار ألمانيا وبريطانيا أية تحذيرات للسفر، الأمر الذي يصعب معه استعادة الحركة السياحية خلال الفترة المقبلة.

وبلغ عدد السائحين الوافدين إلى مصر من الولايات المتحدة نحو 41.2 ألف سائح خلال الفترة من يناير/كانون الثاني وحتي أبريل/نيسان من العام الجاري، مقابل نحو 49.3 ألف سائح عن نفس الفترة من العام الماضي، كما بلغ عدد السائحين البريطانيين نحو 281.4 ألف سائح خلال الفترة المذكورة، مقابل 367.3 ألف سائح خلال نفس الفترة من العام الماضي، وفقا لبيانات وزارة السياحة المصرية.

وقال إلهامي الزيات، رئيس الاتحاد المصري للغرف السياحية، الموجود في الولايات المتحدة حاليا، إن موقف هذه الدول غير مفهوم حتي الآن، خاصة أن الأوضاع مستقرة في مصر، مشيرا إلى أن حجوزات عيد الميلاد (الكريسماس) لن تتأثر بهذه الإجراءات.

وأضاف الزيات أنه التقي أعضاء الغرفة التجارية الأمريكية، أمس الاثنين، لبحث زيادة الحركة السياحية الوافدة من أمريكا إلى مصر، مشيرا إلى أنه لا يوجد أي موقف سلبي من الجانب الأمريكي، ولم يصدر أية تحذيرات سفر لمصر.

ونفت وزارة السياحة المصرية، في بيان صحفي مساء الأحد الماضي إصدار الولايات المتحدة ، وبريطانيا أية تحذيرات للسفر إلى مصر.

وقال عادل عبد الرازق، عضو الاتحاد المصري للغرف السياحية، إن الحركة السياحية الوافدة إلى مصر لن تتأثر بالإجراءات التي اتخذتها هذه الدول في الوقت الراهن.

وأضاف أن هناك مخاوف من إصدار الدول الكبرى مثل ألمانيا تحذيرات سفر خلال الأيام المقبلة، مشيرا إلى أنه في هذه الحالة سيكون الوضع السياحي في مصر سيئا للغاية، خاصة مع اقتراب احتفالات الكريسماس.

وقال ناجي عريان، نائب رئيس غرفة الفنادق المصرية، إن هذه الإجراءات غير مؤثرة علي الحركة السياحية الوافدة إلي مصر.

وأضاف أن حجوزات الكريسماس لن تتأثر حتي هذه اللحظة، مشيرا إلى أن الدول الرئيسية لم تغير نصائح السفر لمصر حتى الآن.

وانخفضت أعداد السائحين الوافدين إلى مصر بنسبة 4.8% خلال الفترة من يناير/كانون الثاني، وحتي سبتمبر/ أيلول من العام الجاري ليصل عدد السائحين الوافدين إلى مصر نحو 7.194 مليون سائح، مقارنة بنحو 7.555 مليون سائح عن نفس الفترة من العام الماضي، وفقا لبيانات وزارة السياحة المصرية.

وتراجع الدخل السياحي لمصر خلال العام الماضي إلى 5.9 مليار دولار، مقابل 10 مليارات في 2012 بانخفاض 41%.

وتعول مصر على قطاع السياحة في توفير نحو 20% من العملة الصعبة سنويا، فيما يقدر حجم الاستثمارات بالقطاع بنحو 68 مليار جنيه (9.5 مليار دولار)، حسب بيانات وزارة السياحة المصرية.