غزة.. افتتاح مهرجان كرنفال سينما المرأة

غزة.. افتتاح مهرجان كرنفال سينما المرأة

تعتبر الفنون مظهر حضاري من مظاهر الحضارة الإنسانية، وعلى مر العصور كانت الفنون حاضرة في حياة البشر، لتنقل لنا بالرسومات المنحوتات وفن العمارة ومظاهر حياة الإنسان عبر العصور، وتطورت الحياة الفنية تطورا كبيرا حتى وصلنا إلى القرن الحادي والعشرين، حيث افتتح اليوم فى غزة كرنفال سينما المرأة الفلسطينية بعنوان “قفزة نحو الابداع “، وعرض عدداً من الأفلام القصيرة من إنتاج فلسطيني لمخرجات فلسطينيات تناولن قضايا المرأة في المجتمع الفلسطيني، في ظل ظروف سياسية واقتصادية معقدة، فكانت الزوجة والأم، وكانت المرأة العاملة التي تكافح من أجل حياة كريمة لأبنائها وأسرتها.

حيث عقد شؤون المرأة بغزة مهرجان سينمائي لأفلام المرأة بالتزامن مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، والذي بدأت فعالياته يوم الثلاثاء الماضى وتبين أمال صيام، مديرة المركز: “أن فكرة الكرنفال السينمائي جاءت من خلال بحث المركز عن كل ما هو جديد، من أفكار وبرامج تخدم قضايا المرأة، مضيفة “إننا في هذه الفعالية، نستذكر اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، إذ نترحم على شهيدات وشهداء الوطن الذين سقطوا خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع، ونتمنى الشفاء العاجل لجميع الجريحات والجرحى، ونتمنى أن تسير عجلة الإعمار سريعاً، لنحفظ كرامة الإنسان الفلسطيني، ونرتقي إلى حجم الدماء التي سالت على ثرى الوطن الحبيب”.

ويصف الكاتب فائق الزعيم عن شعور بما شاهده العمل بالإبداعي بإمكانات متواضعة، إلا أنه كان عملا متقن كان فيه الجهد والتفاني، و يبين أن قطاع غزة عرف السينما من قبل عبر دور العرض التي لم بتجاوز عددها عدد أصابع اليد، كان ذلك خلال إشراف الإدارة المصرية على قطاع غزة واستمر ذلك حتى السنوات الأولى من الاحتلال الإسرائيلي قبل أن تغلق دور العرض حتى يومنا هذا، بالإضافة إلى قيام دائرة الإعلام والتوجيه المعنوي خلال فترة الإدارة المصرية حيث كانت ترسل سيارات العرض السينمائي لعرض بعض الأفلام الوثائقية وغيرها على الجدران في بعض الإحياء.

و يعتقد الشاعر عثمان أحمد أن صناعة السينما في هذه الفترة لم تعرفها غزة، وأن كانت هناك العديد من أبنائها برعوا في مثل هذه المجال إلا أنهم التحقوا بهذه الأعمال في العديد من البلدان العربية كمصر والأردن وسوريا ولبنان، اليوم أعتقد أننا نرى بداية ظهور صناعة السينما في قطاع غزة والسينما الفلسطينية عامة.