مي كساب.. صحفية في “يوميات زوجة مفروسة”

مي كساب.. صحفية في “يوميات زوجة مفروسة”
الفنانة تجسد دور زوجة عنيدة ومتسلطة، بسبب طبيعة عملها هي وزوجها في مجال الصحافة.

المصدر: وكالة الصحافة العربية

تستعد الممثلة مي كساب لخوض السباق الرمضاني المقبل من خلال مُشاركتها في بطولة مسلسل “يوميات زوجة مفروسة”، تأليف أماني ضرغام وإخراج معتز التوني، ويدور المسلسل في إطار من الكوميديا السوداء، ويتطرق للعديد من المشاكل والقضايا التي تهم الأسرة المصرية خلال تربية الأبناء.

و تجسّد مي دور زوجة عنيدة ومتسلطة، بسبب طبيعة عملها هي وزوجها في مجال الصحافة، حيث يواجهان العديد من المشاكل، وتحاول أن تتفوّق عليه في كل شيء، وتتوالى الأحداث بشكل كوميدي.

وعن سبب مُشاركتها في العمل، أكدت أن نجاحها في اللون الكوميدي كان وراء موافقتها على العمل، إلى جانب أن المسلسل من الأعمال الدرامية المكتوبة بشكل جيد، ويناقش قضايا اجتماعية تلامس أرض الواقع من خلال مواقف كوميدية يحتاجها الجمهور، من أجل الخروج عن عباءة الأعمال الفنية السياسية، متمنية أن ينال استحسان الجمهور.

ومن جهة ثانية، تواصل مي تحضيرات فيلم “ورا مصنع الكراسي”، تأليف محمد علام وإخراج بيتر ميمي، والذي يدور في إطار اجتماعي شعبي، ويتناول حياة شاب نصَّاب ومستهتر، يقع في العديد من المشاكل، والفيلم يتضمن مجموعة من الأغاني الشعبية.

ورفضت كساب الإفصاح عن دورها ضمن أحداث الفيلم، نظراً لأن العمل لا يزال في طور تحضيراته الأولية، مؤكدة أنها تظهر بلوك جديد ومختلف عن أعمالها السابقة.

كما نفت كساب مُشاركتها في أحداث الجزء الثاني من المسلسل التاريخي “سرايا عابدين”، تأليف هبة مشاري حمادة وإخراج شادي أبو العيون، والذي يدور في إطار تاريخي حول حقبة تولي الخديوي إسماعيل لحكم البلاد، مُشيرة إلى أن دورها انتهى بموت الشخصية التي كانت تجسّدها داخل أحداث الجزء الأول.

وحول اختيار أعمالها قالت: أحرص على عدم تكرار الشخصيات، ولا يشغلني أمر تواجدي بشكل مستمر على الشاشة أو مساحة الدور، ولكن أعتني دائماً بمدى تأثير الشخصية في السياق الدرامي ككل، مُشيرة إلى كونها فنانة متميّزة تحاول الحفاظ على مكانتها الفنية.

أوضحت كساب أنها تحب التحدي في العمل، وتسعى لتحقيق لقب البطولة المطلقة في أغلب أعمالها، وتسعى وراء العمل المميّز والجيد الذي يضيف لرصيدها الفني، ويقرّبها دائماً من الجمهور.

محتوى مدفوع