مصر.. الأزهر يواجه الإخوان و“السلفية“ بالشارع

مصر.. الأزهر يواجه الإخوان و“السلفية“ بالشارع

المصدر: القاهرة- من شوقي عصام

قال مراقبون إن هناك تحركا نوعيا تستعد له المؤسسة الدينية الأكبر في مصر ”الأزهر“ في الفترة المقبلة، بنزول مشايخها إلى الشارع في مدن وقرى الجمهورية، لمواجهة دعوات جماعة الإخوان المسلمين والجبهة السلفية لإسقاط النظام، وذلك بعد أن كانت المؤسسة تلتزم بتوجيه المواعظ والرسائل الدينية عبر المنابر.

وحذرت ”الأزهر“ عبر فتاوى أصدرتها أخيرا من تحركات تستعد لها جماعة الإخوان المسلمين بالتعاون مع الجبهة السلفية برفع المصاحف و“إعلان الجهاد“ لإسقاط نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي.

ويرى مراقبون أن مظاهرات ”رفع المصاحف“، المحدد لها في 28 تشرين ثاني/ نوفمبر الجاري، ”مسلسل جديد في إطار مواجهة الدولة لجماعة الإخوان، وأنها ستكون على شاكله دعاوى كثيرة دعت إليها الجماعة وأعوانها، ولم يكن لها أي جدوى في الشارع“، بينما ترى الأجهزة الأمنية أن هذه الدعاوى من الممكن أن تحمل مخاوف، لا سيما مع توارد معلومات تتعلق بدخول عناصر داعشية إلى مصر وتعاونها مع تنظيم بيت المقدس.

وتخوض مؤسسة ”الأزهر“ هذه المرة مواجهة جديدة مع جماعة الإخوان، وذلك من خلال القوافل التي صادق على تحركها شيخ الأزهر أحمد الطيب، والتي ستتحرك في المحافظات التي تشهد تحركات قوية للإخوان، مثل القاهرة، والإسكندرية، والجيزة، والبحيرة، والفيوم، والغربية، والشرقية، وبني سويف، والسويس.

وستعمل هذه القوافل التي تضم مشايخ الأزهر، على تكثيف عملية تواصل الوعاظ مع المواطنين في المدارس والمعاهد والنوادي الرياضية والشركات، لمجابهة الأفكار المتطرفة والتكفيرية عبر بيان المعالم الصحيحة للإسلام وتفنيد الشبهات المثارة، وتحذير الناس من خطورة الدعوات المشبوهة، فضلاً عن عقد الندوات واللقاءات الفكرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com