”باب الوداع“ فيلم واجه صعوبات على مدار 4 أعوام

المخرج كريم حنفي يقول إنه واجه مشاكل عديدة في إنتاج الفيلم، حيث بدأ في التحضيرات لفيلمه منذ 4 سنوات، واستمر في البحث عن جهة إنتاجية ودعم للفيلم لأنه من نوعية مختلفة.

المصدر: إرم- من صلاح أبو شنب

حرصت الفنانة سلوى خطاب، بطلة فيلم ”باب الوداع ”، الذي يشارك ضمن فعاليات المسابقة الدولية داخل مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الـ 36، على حضور الندوة الفنية التي أقيمت للفيلم وحضرها مخرج الفيلم كريم حنفي وأبطال العمل الفنان الشاب أحمد مجدي، إلى جانب منتج الفيلم المخرج مجدي أحمد علي، وأدار الندوة المخرج أحمد رشوان، وذلك في حضور كاميرا شبكة ”إرم“ الإخبارية.

وقال المخرج كريم حنفي إنه واجه مشاكل عديدة في إنتاج الفيلم، حيث بدأ في التحضيرات لفيلمه منذ 4 سنوات، واستمر في البحث عن جهة إنتاجية ودعم للفيلم لأنه من نوعية مختلفة، وخارج الإطار التجاري الرابح في السينما، وهو ما جعل الأمر أكثر صعوبة، وأشار حنفي إلى أن تصوير الفيلم استغرق 13 يومًا فقط في أماكن مختلفة وأنه واجه صعوبة شديدة خلال أيام التصوير.

أما منتج الفيلم المخرج مجدي أحمد علي، فقد أكد أنه تحمس لإنتاج الفيلم وآمن بفكرته، معتبرًا أن الجمهور لابد وأن يبدأ في تدريب نفسه على ذوق جديد للشباب المتطلع على الثقافات العالمية المختلفة، وأنه لابد على السينما المصرية من الاقتراب من أفكار جديدة، ودعم مثل هذه التجارب والوقوف إلى جانب صانعيها.

من جانبها أكدت الفنانة سلوى خطاب، أنها تحمست لفكرة الفيلم حينما عُرض عليها، مشيرة إلى أنها لا تعتبر الفيلم بمثابة مغامرة كونه لا يحتوي على حوار يذكر، ويعتمد بالأساس على تعبيرات الوجه فقط، موضحة أن هذا اﻷمر كان صعبًا لكنه كان ممتعًا في نفس الوقت، وأضافت الفنانة الكبيرة قائلة إنها عندما قرأت السيناريو سألت نفسها كيف يترجم هذا النص لكي يصل للجمهور من خلال الصورة فقط، وأنها عندما بدأت التصوير وجدت الأمور تسير بسلاسة شديدة.

وتدور أحداث فيلم ”باب الوداع“ حول شاب يعيش مع والدته وجدته، بعدما هجرهم الأب، وهو ما دفع الأم لعزله عن العالم الخارجي، خوفاً منها أن يتركها كما فعل أباه، ولكن الشاب يحلم باكتشاف العالم، فهل ستقف أمه بين وبين أحلامه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com