هل تواجه مصر أزمة في تمويل مشروع الضبعة النووي؟ – إرم نيوز‬‎

هل تواجه مصر أزمة في تمويل مشروع الضبعة النووي؟

هل تواجه مصر أزمة في تمويل مشروع الضبعة النووي؟

المصدر: آية أشرف- إرم نيوز

قالت وزارة الكهرباء المصرية، إنّ الخطوات الفعلية لمشروع ”الضعبة النووي“ وصل إلى مرحلة الأعمال المسحية والتصميمات الخاصة بالمشروع، والتي تبدأ بعدها مرحلة الحصول على التراخيص، لكنّ القاهرة تعكف على الانتهاء من الإستراتيجية النهائية بشأن تمويل المشروع بتكلفة 29 مليار دولار.

وخلال مباحثاته مع الرئيس الروسي بوتين قبل أيام، والتي انتهت بتوقيع اتفاق شراكة إستراتيجي بين البلدين، قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، إنّ ”مشروع الضبعة النووي يمثل عنوانًا لنقلة نوعية بين مصر وروسيا“.

وسبق أن كشف الجانب الروسي، أن وزارة المالية لديه قد تستخدم صندوق الثروة الوطني لإقراض المال، من أجل أعمال إنشاء محطة كهرباء نووية في مصر، بدءًا من عام 2020 أو 2021، غير أن تصريحات وزارة الكهرباء المصرية اليوم تثير شكوكًا حول عدم التوافق بشأن التمويل.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء المصرية أيمن حمزة، إنّ ”بلاده لم تتوصل إلى اتفاق نهائي بشأن تمويل المشروع“، منوهًا إلى أنّ ”المباحثات المبدئية تحصر تمويل بناء المحطة النووية بين مصر وروسيا، ولكنه لم يتم الاستقرار على كيفية توفير تمويل المشروع من الجانب المصري إلى الآن“.

وأضاف حمزة في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، أنّ ”العمل جارٍ حاليًا على مرحلة الأعمال المسحية والتصميمات الخاصة بالمشروع، والتي تستمر لمدة سنتين، قبل أن تبدأ مرحلة الحصول على التراخيص للموافقة عليها ثم التنفيذ، بيد أن الحكومة تعكف على التوصل إلى صيغ نهائية بشأن التمويل في أوقات مبكرة“.

وأوضح، أن ”التعاقدات الداخلية للمشروع تتم بأمر روسي، ولكن الأمر الآن مازال في المرحلة التحضيرية للمشروع، وتقوم مؤسسة روس آتوم الروسية ببناء المحطة النووية، التي تتضمن بناء 4 وحدات، تبلغ طاقة كل منها 1200 ميغاواط“.

ويستغرق إنشاء المشروع 7 سنوات بهدف توليد الطاقة الكهربائية في منطقة الضبعة على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وتصل القدرة الإنتاجية لمحطة الضبعة للطاقة النووية عند تشغيلها إلى 4.8غيغاوات، أي ما يكفي لتزويد  أكثر من 4 ملايين منزل في مصر بالكهرباء.

وتقع المحطة النووية في منطقة الضبعة على شواطئ البحر المتوسط في محافظة مرسى مطروح، وتبعد عن الطريق الدولي مسافة 2 كيلومتر، وسيتم بناء المشروع في الكيلو 135 بطريق ”مطروح ـ الإسكندرية“ الساحلي، وسينفذ على مساحة 45 كيلومترًا مربعًا، بطول 15 كيلومترًا على ساحل البحر، وبعمق 5 كيلومترات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com