الأثاث المصري يتراجع أمام التركي

الأثاث المصري يتراجع أمام التركي

المصدر: القاهرة- من رضا داود

انتشرت في السنوات الأخيرة توكيلات شركات الأثاث التركية في مصر بشكل لافت للنظر في خطوة تهدد عرش صناعة الأثاث فى مصر وتشرد آلاف العمال.

واستحوذ الأثاث التركي على ذوق شريحة كبيرة من المصريين لما يمتاز به من الأناقة وبساطة التصميم عكس المصري الذي يتميز بضخامة حجمه، وهو ما يشكل أزمة أمام المصريين، خاصة أصحاب الوحدات السكنية ذات المساحات الصغيرة التى لا تتعدى 100 متر.

ووفقا لتقارير المجلس التصديري للأثاث المصري، فإن الأثاث المستورد ومنه التركي يستحوذ على نحو 25 % من حجم السوق، ما دفع الحكومة إلى توقيع اتفاق مع البنك الاهلي المصري يسمح بتمويل مصانع الأثاث الصغيرة في دمياط لمساعدتها على منافسة الأثاث المستورد،

ورغم وجود أثاث صيني إلا أنه لا يحظى بذوق المصريين مثل الأثاث التركي.

من جانبه قال رئيس المجلس التصديري المصري للأثاث إيهاب درياس، في تصريح خاص لـ“إرم“ إن حجم صادرات مصر من الأثاث بلغت نحو 1.2 مليار جنية مقابل واردات بلغت نحو 600 مليون جنية، مشيرا إلى أن الأثاث المصري يواجه منافسة شرسة من قبل الأثاث التركي

وطالب الحكومة المصرية بتقديم دعم فني ومادي لمصانع الأثاث على غرار ما تقوم به الحكومة التركية مع مصانع الأثاث.

وأوضح درياس أن المجلس التصديري وضع خطة طموح سيبدأ تنفيذها مطلع العام المقبل لمضاعفة صادراته وتتمثل في التوسع بعقد الصفقات مع دول الخليج التي تشهد نموا عمرانيا كبير خاصة السعودية التي تستحوذ وحدها على نحو 30 % من صادرات الأثاث المصري بوجة خاص والدول العربية بنحو 85 %.

وقال درياس إن المجلس يسعى لفتح أسواق تصديرية جديدة فى إفريقيا خاصة دول حوض النيل مطالبا الحكومة المصرية بتقديم دعم لوجستي في النقل لاختراق الأسواق الإفريقية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة