مدحت صالح: تكريم حليم في ”الموسيقى العربية“ خطوة متأخرة

مدحت صالح: تكريم حليم في ”الموسيقى العربية“ خطوة متأخرة

القاهرة- أبدى المطرب مدحت صالح سعادته بالمشاركة في الدورة الثالثة والعشرين لمهرجان الموسيقى العربية بدار الأوبرا المصرية، وقال: إن المهرجان هذا العام مختلف وغير تقليدي سواء من ناحية الفقرات والمواهب التي شاركت في المهرجان، أو من ناحية إقامة المهرجان في أجواء صعبة تعيشها الدولة المصرية.

وأكد أن مشاركته في مهرجان الموسيقى العربية بصفة أساسية كل عام إضافة لتاريخه الغنائي، وقال: لازلت أشعر برهبة الوقوف أمام عمالقة الغناء والموسيقى في العالم العربي، وأبدى سعادته بالتصفيق الحاد من الجمهور الذي يعزّز مكانته في قلوبهم.

وكشف صالح أنه لم يكن يتوقع احتفال المشاركين في المهرجان من مبدعين وجمهور بعيد ميلاده بعد صعوده على المسرح لإحياء الليلة الثانية من الحفل، وتوجه بالشكر لرئيس الأوبرا د.إيناس عبد الدايم التي أشرفت على حفل عيد ميلاده بعد انتهاء فقرته الغنائية.

وأشار إلى أنه قدّم عدداً من أغانيه الشهيرة التي لا تزال عالقة في ذهن الجمهور، مثل ”كوكب تاني“، و“بحلم على قدي“، وقال أعتز جداً بهذه الأغاني لأنها السبب في شهرتي ونجاحي الفني، وأضاف: أنه حرص على غناء عدد من الأغنيات القديمة مثل، ”الحلوة داير شباكها“، و“قارئة الفنجان“، و“تلات سلمات“.

وحول رأيه في تصميم تمثال للعندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، يرى أن هذه الخطوة تأخرت كثيراً، حيث كان من المفترض تصميم تمثال للعندليب وتكريم روحه منذ سنوات، باعتباره أحد أهم رموز الغناء العربي.

وعن مشاركة مواهب غنائية في حفل الافتتاح، أشار إلى أن مشاركة نجوم برنامج ”ذا فويس“ هذا العام يؤكد مدى اهتمام المهرجان بالمواهب الشابة، التي ستحمل راية الغناء مستقبلاً، وطالبهم بتقديم فن راق والابتعاد عن السطحية.

وشدد على ضرورة تفعيل الأغنية الوطنية باعتبارها سلاحاً قوياً ضد الإرهاب والعنف الذي تواجهه الدول العربية، مع أهمية المزج بين المفردات القديمة والكلمات الحديثة لإنتاج أعمال جيدة تستحق الاهتمام الجماهيري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة