عشائر تطالب بدعم عسكري لتحرير مناطقها من ”داعش“

عشائر تطالب بدعم عسكري لتحرير مناطقها من ”داعش“

بغداد- قال مسؤول أمني عراقي، اليوم الاربعاء، إن عشائر بمحافظة صلاح الدين شمالي العراق أبدت استعدادها للقتال إلى جانب القوات الحكومية العراقية ضد ”داعش“ شرط تزويدهم بالأسلحة والعتاد، فيما قتل 10 عناصر من التنظيم بقصف للطيران الحربي العراقي شمالي مدينة تكريت مركز المحافظة.

وأوضح ”خالد الجسام“ عضو اللجنة الامنية في مجلس محافظة صلاح الدين، أن مجلس المحافظة لديه اتصالات وتنسيق مع العشائر المتواجدة في قضاء الشرقاط الذي يخضع لسيطرة تنظيم ”داعش“، مشيراً إلى أن تلك العشائر أبدت استعدادها لدعم القوات الحكومية لتحرير القضاء شرط تزويدهم بالسلاح والعتاد.

وأضاف أن عشائر الشرقاط ليست حالة فريدة حيث يوجد العديد من العشائر في صلاح الدين والأنبار وغيرها ممن يطلبون دعمهم لقتال ”داعش“.

وتابع الجسام، إن القوات الحكومية تعتزم بعد الانتهاء من تحرير قضاء بيجي في المحافظة(40 كم شمالي تكريت) التي تشن عليه مع ميلشيات موالية لها هجوماً منذ أيام، لافتاً إلى أن المحطة القادمة بعد الانتهاء من تطهير بيجي ستكون مدينة تكريت وبعدها ستتجه القوات الامنية لتطهير قضاء الشرقاط من تواجد المجموعات الارهابية.

في سياق متصل، قال الفريق عبد الوهاب الساعدي قائد عمليات صلاح الدين إحدى تشكيلات الجيش العراقي، ان طيران الحربي العراقي تمكن، اليوم الأربعاء، من قتل 10 عناصر من داعش الإرهابي وتدمير مركبتين لهم بقصف استهدفهم شمالي مدينة تكريت.

وأوضح ”الساعدي“ أن الطيران العراقي استهدف بقصفه أحد التجمعات التي يتحشد فيها عناصر داعش في منطقة المالحة التابعة لقضاء بيجي، ما أسفر عن مقتل العناصر العشرة وتدمير المركبتين إضافة إلى خسائر مادية كبيرة أخرى، لو يوضح طبيعتها.

وعادة ما يعلن مسؤولون عراقيون عن مقتل العشرات من تنظيم ”داعش“ يومياً دون أن يقدموا دلائل ملموسة على ذلك، الأمر الذي لا يتسنى التأكد من صحته من مصادر مستقلة، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعليق رسمي من داعش بسبب القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام، غير أن الأخير يعلن بين الحين والآخر سيطرته على مناطق جديدة في كل من سوريا والعراق رغم ضربات التحالف الدولي ضده.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة