مصر تتأهب لـ ”التكتلات الاقتصادية الإقليمية“

مصر تتأهب لـ ”التكتلات الاقتصادية الإقليمية“

المصدر: القاهرة – من محمود غريب

تجري مصر استعدادات واسعة النطاق لاستضافة قمة التكتلات الاقتصادية الإقليمية الثلاث، التي تضم «تجمع الكوميسا وتجمع دول جنوب أفريقيا السادك واتحاد شرق أفريقيا»، بعضوية 26 دولة أفريقية في إقليمي الشرق والجنوب الإفريقي.

وتعتزم القاهرة من خلال القمة المرتقبة الانفتاح على القارة السمراء اقتصاديًا، حيث تستهدف تنفيذ مشروعات تنموية وعقارية في دول القارة الأفريقية، خاصة تلك التي تربطها بالقاهرة علاقات استثمارية واسعة كالسودان وإثيوبيا وجنوب أفريقيا.

وكانت مصر وإثيوبيا قد وقعتا عدة اتفاقيات اقتصادية مشتركة خلال الدورة الخامسة للجنة المشتركة التي عقدت في أديس أبابا 3 نوفمبر الجاري، بحضور كبار مسئولي الدولتين، دخلت القاهرة من خلالها السوق الإثيوبية في العديد من المجالات خاصة الاستثماري الزراعي.

وقال مصدر بوزارة الخارجية المصرية لشبكة «إرم» الإخبارية إن بلاده تجري تحضيرات لقمة التكتلات الإفريقية المرتقبة على غرار القمة الاقتصادية مطلع العام المقبل بشرم الشيخ التي تجمع أصدقاء مصر للمساعدة في انتشال الأخيرة من حالة الركود الاقتصادي التي تلازمها منذ ثورة الخامس والعشرين من يناير 2011، لافتًا إلى أن قمة التكتلات لا تقل أهمية عن القمة الاقتصادية المنتظرة.

نتائج قمة الكوميسا

وأشار المصدر إلى أن الدول الأفريقية تعتزم البناء على نتائج قمة الكوميسا التي عُقدت العام الجاري، من أجل تحقيق تكامل اقتصادي بين دول القارة، بناءً على تحقيق المصالح المتبادلة.

وفي الإطار نفسه، استقبل وزير الخارجية المصري سامح شكري سكرتير عام منظمة الكوميسا سيدنيسو نجونينا، والذي يتولي في الوقت الراهن مهمة المنسق بين التكتلات الاقتصادية الإقليمية الثلاث، حيث تناول اللقاء علاقات التعاون القائمة بين مصر ومنظمة الكوميسا في مختلف المجالات وسبل تعزيز وتعميق تلك العلاقات، خاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية باعتبار أن مصر أهم الدول الفاعلة داخل المنظمة.

وتطرق اللقاء إلى الجهود الجارية لعقد قمة التكتلات الثلاث التي تستضيفها مصر بمشاركة رؤساء دول وحكومات الدول الإفريقية الـ 26 من دول الشرق والجنوب الإفريقي، والاتفاق علي موعد وتوقيت انعقاد تلك القمة.

منطقة تجارة حرة

ومن المتوقع أن يتم خلال القمة المرتقبة، الإعلان عن تدشين منطقة التجارة الحرة بين التكتلات الإقليمية الثلاث، وقيام رؤساء الدول والحكومات الأعضاء بهذه التكتلات بالتوقيع علي الاتفاقية التي ستدشن إقامة منطقة التجارة الحرة، وهو الأمر الذي من شأنه أن يدعم العلاقات والتعاون بين الدول الإفريقية، خاصة فيما يتعلق بتعزيز حجم التجارة البينية وزيادة عملية التبادل التجاري والنفاذ إلي الأسواق الإفريقية.

توقيت القمة

إلى ذلك، لفت مصدر بالخارجية المصرية أن مسؤولي بلاده، أجروا خلال الأيام الماضية اتصالات بعدد كبير من أعضاء التكتلات الإقليمية الاقتصادية، لمناقشة الاستعداد للقمة المرتقبة التي تستضيفها القاهرة، لافتًا إلى أن عددًا كبيرًا من الدول يستعجل عقد القمة قبل افتتاح مصر مشروع محور قناة السويس المتوقع له النصف الثاني من العام المقبل.

وأضاف أن الاتصالات التي تجريها مصر حاليًا ستحدد التوقيت المناسب للأعضاء الـ26، بما يحقق أكبر استفادة ممكنة، منوهًا بأن القاهرة تفضل عقد القمة الأفريقية عقب القمة الاقتصادية فبراير المقبل بشرم الشيخ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com