القاهرة تقترب من المقعد غير الدائم بمجلس الأمن

القاهرة تقترب من المقعد غير الدائم بمجلس الأمن

المصدر: القاهرة - من محمد بركة

تتسارع التحركات المصرية للحصول على العضوية غير الدائمة بمجلس الأمن الدولي لعامي 2016 – 2017 تعزيزا للدور المتصاعد الذي تلعبه القاهرة على المستوى الإقليمي والدولي.

وتشير مصادر دبلوماسية بالخارجية المصرية إلى أنه منذ أن طالب الرئيس عبد الفتاح السيسي– من منصة الجمعية العامة للأمم المتحدة- المجتمع الدولي بدعم سعي بلاده لتحقيق هذا الهدف، ووزارة الخارجية تتحرك في أكثر من اتجاه في هذا الإطار، دون انتظار للإعلان الرسمي عن ترشح مصر للفوز بالمقعد.

وتشمل المساعي المصرية التنسيق الكامل مع جميع دول شمال أفريقيا، وهو الإقليم الذي يحق له تقديم مرشحين عن القارة السمراء لهذه الدورة، حيث نجحت مصر في الحصول على توافق عام بشأن ترشحها، ومن المنتظر أن لا تترشح دول أخرى في الإقليم وبالتالي تحصل على الترشح بالتزكية. وحسب المصادر، تسعى الإدارة المصرية إلى حصد أكثر 160 صوتا عند التصويت على منحها العضوية.

وتراهن القاهرة على عدد من الحقائق على الأرض التي تعزز من فرص فوزها بالمقعد، منها عودة الدور الفاعل للإدارة المصرية في المنطقة مثل نجاحها بالتوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار بغزة، وعقد المؤتمر الدولي لإعادة إعمار القطاع، وكذلك التوافق العربي والإقليمي والدولي على اعتماد المبادرة المصرية أساسا لإنهاء النزاع في ليبيا، يضاف إلى ذلك وجود قوات مصرية تشارك في جهود حفظ السلام تحت راية الأمم المتحدة بالعديد من بؤر التوتر، مثل جنوب السودان ودارفور وشرق الكونغو وأفريقيا الوسطى، كما تستعد القاهرة إلى إرسال قوات للمساهمة في جهود الأمم المتحدة لحفظ جهود السلام في مالي، وهي تحتل مصر المركز العاشر على مستوى دول العالم المساهمة بقوات لحفظ السلام .

وتراهن القاهرة في مساعيها لنيل المقعد غير الدائم بمجلس الأمن على عمق علاقتها التاريخية كذلك بالمنظمة الدولية، حيث كانت من أوائل الدول الأفريقية المؤسسة للأمم المتحدة 1945 وقبلها كانت عضوا بعصبة الأمم ، كما أن مصر كانت الدولة الداعية لإنشاء آلية لفض النزاعات الأفريقية 1993 .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com