البنك الدولي يتوقع تراجع أسعار النفط والذرة والقمح والذهب‎

البنك الدولي يتوقع تراجع أسعار النفط والذرة والقمح والذهب‎

نيويورك – توقع البنك الدولي أن تنخفض أسعار معظم السلع وخاصة النفط والذرة والقمح والذهب خلال الفترة المتبقية من العامين الجاري والمقبل.

وقال البنك الدولي في أحدث تقرير عنن توقعاته بالنسبة لأسواق السلع ، حصلت وكالة الأناضول على نسخة منه اليوم الجمعة، إن تزايد القلق من حدوث تباطؤ في منطقة اليورو والاقتصادات الناشئة، وارتفاع الدولار، وسوق النفط الي تشهد وفرة معروض، والتوقعات الجيدة بشان المحاصيل ساهم في انخفاض أسعار العديد من أسعار السلع منذ الصيف.

وأشار إلى انخفاض مؤشر البنك الدولي لأسعار الطاقة بنحو 6% خلال الربع الثالث، بعد أن استقر على نحو أوسع في النصف الأول من العام.

وقال ايهان كوس، مدير مجموعة آفاق التنمية في البنك الدولي “ الزيادة على نطاق واسع في إمدادات السلع يتزامن مع ضعف في النمو العالمي، وخاصة في الاقتصادات الناشئة، حيث يحدث معظم الزيادة على الطلب“.

وبالنسبة للفقراء في المناطق الحضرية، تراجعت أسعار المواد الغذائية الدولية من مستوياتها القياسية الأخيرة في عام 2012 ومن المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه خلال عام 2015.

وتوقع البنك الدولي أن تنخفض أسعار الذرة بنسبة 27 %، من 260 دولارا للطن في عام 2013 الى 190 دولارا للطن في عام 2014، وأن تنخفض أسعار الأرز والقمح ​​بنسبة 16 و 9٪ على التوالي.

وبدأت أسعار النفط في التراجع في منتصف يونيو/ حزيران الماضي، مما يعكس الوفرة في المعروض من النفط وضعف الطلب، على الرغم من التوترات السياسية المستمرة.

وقال البنك الدولي إن الانخفاض الأخير في أسعار النفط إلى ما دون 90 دولارا للبرميل في مطلع الشهر الجاري، سيخفض متوسط سعر البرميل إلى 102 دولارين لهذا العام، ومن المرجح أن يستمر تراجع أسعار النفط خلال معظم 2015.

وتوقع البنك الدولي أن تنخفض أسعار المعادن بنسبة 5.5% في عام 2014، على غرار انكماش مماثل في العام الماضي، بقيادة الانخفاضات الحادة في أسعار النحاس والحديد الخام، وأن تنخفض أسعار الأسمدة بنحو 12 % في عام 2014 بفضل زيادة الطاقة الانتاجية في الولايات المتحدة.

ومن المتوقع حدوث تراجع مماثل في أسعار المعادن الثمينة حيث تصبح أقل جاذبية و“ملاذا آمنا“ للاستثمار، في حين تراجع الطلب على المعادن الثمينة من قبل الصين سوف تسهم أيضا في الضعف.

وأشار التقرير إلى أن مؤشر البنك الدولي للمعادن الصناعية في طريقه للارتفاع قليلا في 2015، مضيفا أن الذهب، سيواصل الاعتدال، إلى 1275 دولارا للأوقية هذا العام و 1240 دولارا للأوقية في عام 2015، من أعلى مستوياته من 1670 دولارا في 2012.

وتشمل الاستثناءات فيما يتعلق بتراجع أسعار السلع الأساسية، البن والذي ارتفعت أسعاره في وقت سابق من العام مما تسبب في أن يرتفع مؤشر المشروبات 32% عن العام الماضي، والكاكاو، ويرجع ذلك إلى مشاكل المعروض في كوت ديفوار.

وقال التقرير إن المخاطر بالنسبة لأسعار الكاكاو يمكن أن تتفاقم إذا انتشر وباء الإيبولا إلى الدول المنتجة للكاكاو في غرب أفريقيا.

وقال جون بافيه، كبير الخبراء الاقتصاديين في مجموعة آفاق التنمية بالبنك الدولي :“ انخفاض أسعار السلع سيساعد على تراجع ضغوط ميزان المدفوعات في البلدان المستوردة للغذاء والطاقة. ومع ذلك، يمكن للبلدان المصدرة للسلع الأساسية أن تشعر بوطأة بسبب انخفاض عائدات صادراتها“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة