الوجوه القديمة وراء تأخر حركة المحافظين في مصر

الوجوه القديمة وراء تأخر حركة المحافظين في مصر

المصدر: القاهرة – من محمود غريب

مازال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ورئيس الحكومة إبراهيم محلب يستعرضان الأسماء المطروحة بشأن حركة المحافظين المزمع الإعلان عنها قريبا، بينما كلف محلب عددا من المحافظين لترشيحات نواب لهم بالمحافظات الحيوية.

وكشفت مصادر حكومية عن سبب تأخر الإعلان عن حركة المحافظين التي كان مقررا إعلانها فور تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة إبراهيم محلب، مرجعةً السبب الرئيسي إلى رغبة عدد من المسؤولين عودة الوجوه القديمة إلى العمل التنفيذي مرة أخرى.

وأشارت المصادر لشبكة إرم الإخبارية إلى أن الرئيس السيسي رفض أكثر من مرة عددا كبيرا من الأسماء التي عرضها محلب، كان آخرها خلال اجتماع عُقد مؤخرا في هذا الشأن بقصر الاتحادية، نظرا لكون الأسماء المعروضة لتولي محافظين أو نواب «ليسوا فوق مستوى الشبهات» على حد قول المصادر.

وأضافت المصادر إلى أن السيسي علق أكثر من مرة على الأسماء في حضور رئيس الحكومة ووزير التنمية المحلية ومسؤولين آخرين، قائلاً: ”لا عودة لسياسية ما قبل 25 يناير، الشارع لن يتحمل أكثر مما تحمل، الواقع يفرض علينا التجديد، نريد شخصيات قوية وذات خبرة وكفاءة“.

حديث السيسي السابق، جاء بعدما لاحفظ وجود أسماء اعتبرها ضعيفة ويسهل السيطرة عليها لصالح أجهزة معينة في الدولة، ما يشي بأن تلك المؤسسات ربما تحاول العودة لسياسات ما قبل ثورة يناير، أو تكرار تجربة جماعة الإخوان المسلمين.

وتوقعت المصادر الحكومية تأخر الإعلان عن حركة المحافظين التي يُصر الرئيس السيسي أن تكون على قدر المسؤولية حتى لا يُعاد تغييرها على المدى القريب، حيث قال الرئيس: ”ليس لدينا رفاهية التغيير كل بضعة أشهر. نريد شخص يحمل رؤية وفكر وخبرة ويعمل على تنفيذ تلك الرؤية خلال فترة زمنية معقولة حتى نجنى ثمار ذلك المجهود“.

وأشارت المصادر إلى أن حركة المحافظين المقررة ستشمل محافظات حدودة وأخرى سياحية، نظرا لمشكلات أثيرت مؤخرا بشأن تلك المحافظات، لافتة إلى أن الرئيس السيسي وحكومته يتجهان لمنح المحافظين صلاحيات أوسع لتطوير المحافظات بناءً على رؤيتهم الشخصية التي تم اختيارهم على أساسها.

ولفتت إلى وجود وجوه إخوانية داخل عدة محافظات حيوية تعمل على عرقلة عمل الحكومة خلال المرحلة الجارية، منوهة بأن أجهزة الدولة ترصد تحركات هؤلاء الأفراد وسيتم اتخاذ إجرءات قانونية حيالهم قريبًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com