التحالف المؤيد لمرسي يعلن تعليق عضوية حزب سلفي فيه

التحالف المؤيد لمرسي يعلن تعليق عضوية حزب سلفي فيه

القاهرة – أعلن التحالف المؤيد للرئيس المصري المعزول محمد مرسي، تعليق عضوية حزب ”الوطن“ السلفي بالتحالف، بناء على طلب الحزب، فيما قال قيادي بـ“الوطن“ إن ”القرار جاء دون خلافات أو أزمات، ويهدف لإعادة ترتيب الأوراق داخل الحزب“.

وقال خالد سعيد، المتحدث باسم ”التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب“ المؤيد لمرسي، إن ”حزب الوطن علق عضويته ولم يغير رأيه فيما يجري بالبلاد، ولن يدعم الانقلاب، أو يسير في نهجه“.

واعتبر تعليق حزب الوطن لعضويته بالتحالف، خطوة تالية لما أعلنه حزب الوسط، الذي أعلن في 28 أغسطس/ آب الماضي، انسحابه من ”التحالف“، كي يعمل على إنشاء مظلة وطنية رحبة تحقق أهداف ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011 المهددة“، بحسب بيان صادر عن الحزب.

ورأى مؤيدو مرسي في عزله يوم 3 يوليو/تموز 2013 على يد الجيش بمشاركة قوى دينية وسياسية بعد احتجاجات شعبية واسعة ضده ”انقلاب عسكري“ فيما يعتبر معارضوه أنها ”ثورة شعبية“.

ومن جانبه، قال محمد عبد الموجود عضو الهيئة العليا لحزب إن ”تعليق العمل ليس لعيب في التحالف أو اختلاف في النهج والرؤية، وإنما لإعادة تقدير الموقف وتقييم الأحداث بشكل منفصل عن التحالف“.

ونفى أن ”يكون السبب في قرار تعليق العمل، هي الإدارة السيئة للتحالف كما تروج وسائل إعلام محلية“، وقال ”السبب يتمثل في انغلاق الأفق السياسي بالبلاد، والتضييق على العمل السياسي الذي لا يسمح للأحزاب بالعمل وفق حرية تعددية“.

وبحسب مصدر داخل حزب ”الوطن“، ”بدأ النقاش حول الانسحاب من التحالف قبل 6 أشهر؛ بسبب ضيق الأفق السياسي في البلاد، وهدم الدولة للعمل السياسي والحزبي، وهو ما عرضه الحزب على التحالف، لكن الأخير طلب منه تأجيل مناقشة الأمر إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية“ التي جرت في مايو/أيار الماضي.

وتأسس حزب الوطن في يناير/ كانون الثاني 2013، عقب انشقاق رئيسه عماد عبد الغفور عن حزب النور، ويوصف الحزب نفسه بأنه ذو مرجعية سلفية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com