يوسف شعبان: انتظرت ”باب الفتوح“ سنوات طويلة

يوسف شعبان: انتظرت ”باب الفتوح“ سنوات طويلة

المصدر: إرم - من حسن مصطفى

يواصل الفنان الكبير يوسف شعبان إجراء بروفات مسرحية ”باب الفتوح“، التي يعود بها لخشبة المسرح بعد غياب طويل، ومن المنتظر بدء عرضها بداية شهر أكتوبر المقبل.

وفي حواره مع ”إرم“ يكشف يوسف شعبان عن تفاصيل تجربته الجديدة، وأسباب حماسه لعرض ”باب الفتوح“.

ما الذي دفعك للعودة لخشبة المسرح بعد غياب طويل ؟

أنا أعشق العمل المسرحي، وأقدر قيمة المسرح كأداة من أدوات التنوير في أي مجتمع، وكنت أنتظر العثور أن تأتيني فرصة جيدة للعودة للمسرح من جديد، ووجدت ما كنت أبحث عنه في عرض ”باب الفتوح“ الذي انتظرته سنوات طويلة، لأن النص أكثر من رائع، وهو من تأليف الكاتب الكبير الراحل محمود دياب، ويتولى مهمة الإخراج أحد كبار مخرجي المسرح في مصر وهو فهمي الخولي، ويشارك في البطولة فنانين موهوبين مثل محمد رياض وسامي مغاوري.

لكن البعض يعتبر العمل في المسرح حاليا أشبه بالمغامرة؟

كان العمل في المسرح بالفعل مغامرة قبل شهور قليلة، بسبب العمليات الإرهابية والعنف الذي تمارسه جماعة الإخوان المسلمين، لكن حاليا استقرت الأوضاع إلى حد كبير، بدليل أن هناك عروض يتم تقديمها حاليا لبعض فرق المسرح الخاص، وهناك عروض أخرى يجري الإعداد لها.

ما الذي جذبك لعرض ”باب الفتوح“ ؟

أهم ما يميز هذا العرض أنا رغم كتابته منذ أكثر من 30 سنة، إلا أنه يطرح قضايا لا نزال نعاني منها حتى الآن، فأنا مثلاً سأجسد شخصية رجل اسمه ”أبوالفضل“، وهذا الرجل يكشف للمحيطين به المؤامرات التي كانت تحاك ضد العرب والمسلمين منذ أيام الحروب الصليبية، وللأسف مازلنا نتعرض لمثل هذه المؤامرات حتى الآن.

هل تتوقع أن يحقق العرض النجاح الجماهيري؟

أعتقد أن العرض سينال إعجاب الجمهور، خاصة أنه يطرح قضايا مهمة، وأتمنى أن يكون هناك دعاية كافية خاصة أن التسويق من أهم أدوات العمل الفني، فما قيمة أن أقدم عملاً جيداً والناس لا تعلم عنه شيئا.

أين أنت من السينما والدراما التليفزيونية حاليا؟

في أغلب الأحيان أعتذر عن العروض التي أتلقاها لأنها لا تليق بتاريخي الفني الذي صنعته عبر سنوات طويلة، فبعد هذا المشوار لا يمكن أن أقدم عملاً لمجرد التواجد على الساحة، لذلك أفضل الغياب بدلا من الإساءة لتاريخي، وأتمنى أن تحدث إنفراجة في الحالة الفنية وتعود السينما والدراما التليفزيونية لما كانت عليه قبل سنوات قليلة.

هل أنت متفائل بالمستقبل ؟

بالتأكيد، فأنا على يقين بأن مصر ولدت من جديد بعد ثورة 30 يونيو، خاصة أن جماعة الإخوان كانت تريد أن تستولي على مصر، والحمد لله فشلت مخططاتهم، فمصر أكبر من أي جماعة أو فصيل سياسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com