جنازة مهيبة للروائي المصري أحمد خالد توفيق (فيديو وصور)

جنازة مهيبة للروائي المصري أحمد خالد توفيق (فيديو وصور)

المصدر: فريق التحرير

شيع مئات المصريين، اليوم الثلاثاء، جثمان الروائي البارز أحمد خالد توفيق، الشهير بـ“العراب”، في جنازة مهيبة، شمالي البلاد.

وتوفي أحمد خالد توفيق، مساء أمس الإثنين، عن عمر ناهز 56 عامًا؛ إثر أزمة قلبية.

وأدى المشيعون صلاة الجنازة في مسجد السلام بمدينة طنطا، شمالي مصر، وتوجهوا إلى دفن جثمانه بمقابر عائلته بالمدينة ذاتها.

وعجت مواقع التواصل الاجتماعي، بآلاف التغريدات والتدوينات والمشاركات التي نعت الروائي المصري البارز.

وتربع وسم بعنوان #أحمد_خالد_توفيق على قمة الترند بموقع تويتر في مصر؛ إذ فاق عدد التغريدات التي شاركت فيه 46 ألف تغريدة.

وتداول مدونون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لأحد مقالات الكاتب الراحل اعتبروها بمثابة نبوءة بموعد موته، يقول فيها: ”من الوارد جدًا أن يكون موعد دفني هو الأحد 3 أبريل بعد صلاة الظهر“، وهو ما تطابق بنسبة كبيرة مع ما حصل بالفعل، إذ دفن بعد صلاة ظهر اليوم الموافق الثالث من أبريل.

وتوفيق، طبيب وأديب وروائي عربي بارز، تميز في كتابة أدب الرعب والشباب والخيال العلمي.

ونعت نقابة الأطباء المصرية، في بيان، الكاتب أحمد خالد توفيق، قائلة: ”بمزيد من الحزن والأسى ننعى الزميل الطبيب أحمد خالد توفيق، الأديب الشهير الذي أثرت كتاباته في جيل كامل من الشباب“.

وكانت وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبدالدايم، نعت توفيق، قائلة في بيان، أمس، ”إن الثقافة المصرية والعربية فقدت روائيًا عظيمًا طالما أثرى الحياة الثقافية“ في المنطقة.

وأضافت، أن الكاتب الراحل ”ترك للمكتبة العربية العديد من الروايات والكتابات النقدية الهامة، وكان أحد أبرز كتاب قصص التشويق والشباب في الوطن العربي، التي تتميز بأسلوبه الممتع والمشوق، مما أكسبه قاعدة كبيرة من الجمهور والقراء“.

وولد توفيق في 1962، بمدينة طنطا بمحافظة الغربية (شمالي مصر).

ومن أبرز أعماله روايات ”يوتوبيا“، التي صدرت أوائل 2008، وترجمت لعدة لغات من بينها الألمانية والفرنسية والإنجليزية، ”في ممر الفئران“ التي صدرت في 2016، و“اللغز وراء السطور“ في 2017.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة