عبدالعال: زمن الاحتجاجات والاعتصامات في مصر انتهى – إرم نيوز‬‎

عبدالعال: زمن الاحتجاجات والاعتصامات في مصر انتهى

عبدالعال: زمن الاحتجاجات والاعتصامات في مصر انتهى

المصدر: حسن خليل محمد علام - إرم نيوز

قال الدكتور علي عبد العال، رئيس البرلمان المصري، اليوم الثلاثاء، إن الدولة لن تسمح بالاعتصامات والاحتجاجات أو الوقفات الاحتجاجية في ظل الأوضاع الحالية لتي تعيشها مصر، ومواجهتها للإرهاب- بحسب قوله.

جاءت تصريحات رئيس البرلمان ردًّا على حديث النائب جبالي المراغي، رئيس اتحاد عمال مصر، حول تجاهل الحكومة لمطالب عمال الشركة القومية للأسمنت، ورفضهم قرارات تتعلق بغلق الشركة وبيع الأراضي الخاصة بها كمنتجعات، ومن ثم تشريد ألف عامل بها.

وذكر عبدالعال نصًا: ”هذا الأمر تحدث فيه أكثر من نائب، ولدي رسالة أريد أن أوجهها وهي أن الظروف الحالية التي تمر بها الدولة لا تتحمل الاحتجاجات ومثل هذه المواقف، لا للوقفات الاحتجاجية أو الاعتصامات أو الاعتداء على الدولة، ولابد أن يفهم الجميع بأن زمن الاحتجاجات والاعتصامات انتهى بلا رجعة، ولن نقبل باتخاذ هذه المواقف غير المشروعة“.

وطالب النائب جبالي المراغي بحل مشكلة الشركة وتأمين مصير العاملين، بعد أن ارتفع عدد المعتصمين من عمال الشركة إلى أكثر من ألف عامل، حيث تتبع الشركة وزارة قطاع الأعمال العام، وأغلقت كامل الإدارات بسبب توقف مصانع الشركة بالكامل، امتثالًا لقرار صادر من الشركة القابضة.

وفي سياق آخر، هدد رئيس البرلمان بإيقاف الجلسة العامة للبرلمان اليوم الثلاثاء بسبب الضوضاء والأحاديث الجانبية بين النواب وعدم إنصاتهم للمناقشات الدائرة في قاعة الجلسة حول قانون إنشاء صندوق تعويض أسر الشهداء.

وقال: ”هذا الكلام لا يحدث في أي مجلس نيابي بالعالم، وهذا أمر غير مقبول، ومن غير المقبول أن نغضب من الإعلام حال تصوير مثل هذه المشاهد“.

توقف الجلسات

أوقف البرلمان المصري جلسات انعقاده بدءًا من اليوم الثلاثاء وحتى الثاني من شهر أبريل المقبل، بسبب قرب إجراء الانتخابات الرئاسية، والسماح للنواب بالمشاركة في الانتخابات والفعاليات السابقة لها.

وأعلن الدكتور علي عبدالعال، رئيس البرلمان وقف الجلسات لحين الانتهاء من الانتخابات الرئاسية، مشيرًا إلى أن القرار يأتي لإعطاء فرصة جيدة للنواب بالتواجد في الدوائر الانتخابية والتفاعل مع أبناء دوائرهم.

وقال رئيس البرلمان: ”بعض النواب لهم دور كبير، ونظموا مؤتمرات جيدة نحو الحراك السياسي في الانتخابات القادمة، ومن ثم نجد أنه من الأفضل إعطاء فرصة للنواب للقيام بدورهم، وأتمنى للجميع التوفيق في هذه الانتخابات“.

وحددت الهيئة الوطنية للانتخابات ”أعلى سلطة لإجراء الانتخابات“ الجدول الزمني النهائي الملزم لانتخابات الرئاسة المصرية 2018، في أيام 16، 17 و18 مارس الجاري لتصويت المصريين في الخارج، على أن يبدأ التصويت في الداخل من 26 من الشهر نفسه ولمدة 3 أيام، وستُعلن نتيجة الانتخابات في 2 أبريل.

وفي حال أسفرت النتائج عن الحاجة لإعادة ستجرى انتخابات في الفترة من 19 إلى 21 من الشهر نفسه بالنسبة للمصريين في الخارج، وفي الداخل ستجرى الإعادة من 24 إلى 26 أبريل، وتعلن النتيجة النهائية في الأول من مايو.

ويتنافس في الانتخابات الرئيس عبدالفتاح السيسي، الذي يخوض الانتخابات للحصول على فترة رئاسية ثانية هي الأخيرة له ”وفقًا لنص الدستور الذي يسمح بفترتين متتاليتين فقط“، والمهندس موسى مصطفى موسى، رئيس ”حزب الغد“، الذي حصل على تأييد 21 نائبًا من البرلمان ليتمكن من خوض الانتخابات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com