أخبار

غضب السيسي من تجاوزات شرطيين يربك الداخلية
تاريخ النشر: 30 أغسطس 2014 10:43 GMT
تاريخ التحديث: 30 أغسطس 2014 10:45 GMT

غضب السيسي من تجاوزات شرطيين يربك الداخلية

الرئيس المصري يعرب للوزير محمد إبراهيم عن استيائه من حادثة اغتصاب معاقة ذهنيا من قبل أمين شرطة.

+A -A
المصدر: القاهرة- من شوقي عصام

يشهد ديوان وزارة الداخلية المصرية حالة من الارتباك بعد مكالمة هاتفية أجراها الرئيس عبد الفتاح السيسي مع وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم، أعرب فيها الأول عن غضبه واستيائه من تجاوزات بعض أفراد الأمن بحق مواطنين في أقسام الشرطة.

وقال مصدر أمني من داخل الوزارة، في تصريحات خاصة لشبكة ”إرم“، إن ”السيسي كان غاضبا جدا من هذه التجاوزات، لا سيما حادثة اغتصاب معاقة ذهنيا من قبل أمين شرطة في قسم شرطة إمبابة“.

وأضاف أن السيسي ”عنّف الوزير على عدم التحرك في هذه الوقائع والتحقيق فيها، رغم أنها أثارت جدلا واسعا وغضبا في الشارع“.

وأكد أن الوزير ”شكل عقب مكالمة الرئيس الهاتفية، لجنة تحقيق يترأسها بنفسه، في واقعة اغتصاب الفتاة، في حين تحركت النيابة بإصدار أمر ضبط وإحضار بحق أمين الشرطة الذي فر هاربا، كما استدعت شاهدتين تواجدتا في مكان الحادثة، إضافة إلى إحضار رئيس المباحث ومعاونيه والتحقيق معهم لمدة ست ساعات“.

وأصدرت الداخلية بيانا أكدت فيه ”متابعتها لما تردد من اتهام أحد أفراد الشرطة بالتحرش في إحدى المحجوزات على ذمة إحدى القضايا“، مشيرة إلى أنها ”بادرت باتخاذ الإجراءات الإدارية والقانونية اللازمة، وذلك بإحالة المتهم إلى الاحتياط، وإحالة الواقعة إلى النيابة العامة التي تولت التحقيق فيها“.

وأضاف البيان: ”لا نتستر على أي وقائع تُنسب لأي من رجال الشرطة، ونتخذ الإجراءات اللازمة للتحقيق فيها في إطار من الحزم والشفافية“، لافتة إلى أن ”مثل تلك الوقائع الشاذة، هي أحداث فردية يتم التصدي لها واتخاذ الإجراءات الرادعة بحث كل من يثبت تورطه في ارتكابها“.

من جانب آخر، أثارت واقعة أخرى غضبا كبيرا تجاه الشرطة، تتمثل في إقدام ثلاثة أمناء شرطة في قسم الخانكة في محافظة القليوبية، بالتمثيل بجثة أحد الأشخاص داخل مستشفى الخانكة العام، تبين فيما بعد أن الجثة تعود لسجين خطير، لقي مصرعه الأسبوع الماضي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك