الجيش المصري يوسّع ضرباته الأمنية خارج سيناء (صور)

الجيش المصري يوسّع ضرباته الأمنية خارج سيناء (صور)

المصدر: محمد إبراهيم - إرم نيوز

قالت مصادر أمنية مصرية إن القوات المسلحة وسَّعت من دائرة عملياتها شمال سيناء، لتشمل مناطق جنوب سيناء، والواحات البحرية، خلال الساعات الماضية.

وأضافت المصادر لـ ”إرم نيوز“ أن العملية الحالية تعدُّ الأضخم ضد الإرهاب خلال السنوات الأخيرة، مشيرةً إلى أن هناك عشرات القتلى، والمصابين، والمقبوض عليهم في صفوف الجماعات المسلحة.

وأظهرت صور تداولها أهالي مناطق جنوب سيناء، والواحات، طائرات تابعة للقوات المسلحة وهي تحلّق خلال الساعات الأولى من صباح اليوم السبت.

مدير إدارة الشؤون المعنوية الأسبق، اللواء سمير فرج، قال إن العملية الحالية جرى التجهيز لها منذ 3 أشهر داخل المخابرات والجيش، مشيرًا إلى أن معلومات تفيد بعزم جماعات مسلحة استهداف الانتخابات الرئاسية ما جعل الجيش يسرّع من عملياته.

وأضاف فرج خلال تصريحات لـ ”إرم نيوز“ أن هناك خسائر محتملة للعملية، لكن نجاحاتها ستكون كبيرة للغاية، خاصةً أن مصر نسَّقت مع دول الجوار حول العملية.

وتوقّع أن تستمر العملية قرابة شهر كامل في ظل محاولة العناصر الإرهابية الاختباء في صفوف المدنيين، مبينًا أن العملية ستتوسَّع لتشمل: شمال سيناء، والدلتا، والشمال الغربي على الحدود مع ليبيا.

وعلى الصعيد الميداني واصل الجيش المصري، اليوم السبت، ضرباته في بعض مناطق سيناء، خاصةً الشيخ زويد، ورفح وبعض مناطق شمال سيناء، بالقرب من منطقتي بالوظة، وبئر العبد.

فيما شهدت المتاجر الغذائية، ومحطات الوقود في سيناء، والعريش، ازدحامًا شديدًا بسبب انتشار شائعات منع دخول الغذاء، والمحروقات إلى تلك المناطق.

وسارع مواطنو سيناء إلى شراء، وتخزين المواد الغذائية، الأمر الذي تسبب في ارتفاع الأسعار بشكل مضاعف تخطى الضعف إلى خمسة أضعاف في أسعار الخضراوات، والمواد التموينية، واللحوم والفاكهة.

منسق عام قبائل سيناء، نعيم جبر، يرى أن الشائعات المتداولة خلال الساعات الماضية كانت كبيرة للغاية، وأّثرت على حركة المواطنين في مناطق العمليات العسكرية.

وأشار إلى وجود تخوفات من قِبل المواطنين بتضرّرهم من العمليات، واختفاء المواد الغذائية، خاصةً أن الحياة متوقفة بنسبة كبيرة في أنحاء سيناء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com