إجراءات أمنية مشددة في غزة بالتزامن مع عملية سيناء – إرم نيوز‬‎

إجراءات أمنية مشددة في غزة بالتزامن مع عملية سيناء

إجراءات أمنية مشددة في غزة بالتزامن مع عملية سيناء

المصدر: سامح المدهون- إرم نيوز

أكدت مصادر مطلعة في غزة، بدء إجراءات أمنية مشددة على طول الحدود بين قطاع غزة ومصر، وذلك تزامنًا مع العملية العسكرية التي ينفذها الجيش المصري من أجل استئصال البؤر الإرهابية.

وقالت المصادر إن عناصر من أجهزة الأمن الفلسطينية وتحديدًا جهازي الأمن الوطني وضبط الحدود والرصد انتشرت في محافظات غزة، ونصبت حواجز في شوارع مركزية في القطاع، وأغلقت عددًا من الطرقات المؤدية للحدود الفلسطينية المصرية.

وأفاد شهود عيان لـ“إرم نيوز“  أن أجهزة الأمن الفلسطينية تقوم بتفتيش المركبات والتأكد من السلامة الأمنية للمواطنين ومراقبة الطرقات في إطار حملتها الأمنية المتزامنة مع الحملة العسكرية المصرية ”سيناء 2018“.

وكانت مصادر مطلعة أكدت تخوف أجهزة الأمن الفلسطينية من فرار مجموعات من تنظيم ”داعش“ لقطاع غزة في ظل استهداف التنظيم في سيناء من قبل الجيش المصري، كون أن رفح المنفذ البري الوحيد الذي يربط سيناء بقطاع غزة، وخاصة بعد تهديد ”داعش“ باستهداف قادة حماس في قطاع غزة عبر مقطع مصور.

وكانت حركة حماس أعلنت في وقت سابق عن إقامة منطقة أمنية عازلة على الحدود بين قطاع غزة ومصر، بعد تفاهمات أمنية تمت بين مسؤولين من الحركة ومسؤولين مصريين لزيادة ضبط الحدود ومنع تسلل عناصر من ”داعش“ لغزة.

و قال المحلل السياسي توفيق عابد في تصريح أدلى به لـ“إرم نيوز“ إن ”داعش“ يعتبر حركة حماس ”حركة مرتدة“ وبالتالي لا يمنع أعضاء ”داعش“ من تفجير أنفسهم أو القيام بعمليات إرهابية ضد حماس في غزة، وهذا بحد ذاته كفيل أن يضع عند حماس وأجهزتها الأمنية تخوفًا كبيرًا.

وتأثر معبر رفح البري المنفذ الذي يربط مصر بقطاع غزة، جراء الحملة العسكرية للجيش المصري، حيث احتجز مئات المواطنين الفلسطينيين داخله وطالبوا القيادة الفلسطينية والمصرية بالتدخل السريع لإنهاء معاناتهم جراء احتجازهم.

وفي التحركات السياسية الرسمية طالبت السفارة الفلسطينية في القاهرة السلطات المصرية بضرورة تأمين وصول المسافرين الفلسطينيين إلى غزة بشكل آمن، وحل مشكلة العالقين، وطلبت من المواطنين الفلسطينيين التواصل مع السفارة مباشرة في حال شعروا بخطر محدق على حياتهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com