اعتقال أمين عام حزب ”الوسط“ المصري قبيل الانتخابات – إرم نيوز‬‎

اعتقال أمين عام حزب ”الوسط“ المصري قبيل الانتخابات

اعتقال أمين عام حزب ”الوسط“ المصري قبيل الانتخابات
Special forces soldiers guard the National Election Authority, which is in charge of supervising the 2018 presidential election in Cairo, Egypt, January 24, 2018. REUTERS/Amr Abdallah Dalsh

المصدر: أحمد أبوفدان - إرم نيوز

أعلن حزب ”الوسط“ المصري، اليوم الأربعاء، اعتقال الأمين العام للحزب الدكتور محمد عبداللطيف، خلال تواجده في منزله بمحافظة القاهرة الكبرى.

وقال الأمين الإعلامي للحزب، عبدالعزيز محجوب، إن السلطات المصرية أخبرت ذويه أن الأمر لا يعدو كونه سوء تفاهم وسيخرج خلال ساعات، ورغم مرور أكثر من 48 ساعة على عملية الاعتقال التي تمت فجر الإثنين الماضي، إلا أنه حتى الآن لا يزال قيد الحبس في مكان مجهول ما استدعى الحزب لإعلان نبأ اعتقاله اليوم بشكل رسمي.

وفي تصريح لـ ”إرم نيوز“ أكد محجوب أن الهيئة العليا للحزب تبحث الآن عقد اجتماع عاجل لبحث الإجراءات القانونية وتقديم مذكرة قانونية للنائب العام لمعرفة أسباب القبض على الأمين العام، خاصة أنه لم يخالف القانون أو صدر منه ما يستلزم اعتقاله.

ورأى أمين الإعلام بالحزب، أن عملية الاعتقال ربما تتعلق بمسألة الانتخابات الرئاسية المصرية، خاصة أن هناك مساعي حميمة لتجميد نشاط الحزب، رغم توقفه عن الخوض في السياسة منذ الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسي.

وأدان بيان للحزب نشرته صفحته الرسمية على ”فيسبوك“ اعتقال أمينه العام الذي تولى رئاسة الحزب فترة غياب رئيسه لمدة عامين منذ نهاية يوليو 2013 حتى أغسطس 2015، واستمر في أداء دوره الوطني والسياسي ملتزمًا بالقانون والسلمية.

وقال البيان: ”إنَّ الحزب ينظر بقلق لاعتقال أمينه العام، واستمرار اعتقال رموز آخرين من الحزب مثل نائب الرئيس عصام سلطان، والأمين العام المساعد المهندس حسام خلف وزوجته وآخرين، ويرى في ذلك مناخًا غير مواتٍ لممارسة العمل العام والسياسي، وسيعقد الحزب اجتماعًا قريبًا لهيئته العليا للنظر في أمر تجميد نشاطه“.

وتأسس حزب ”الوسط“ على يد المرشح الرئاسي الأسبق، الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح، عقب ثورة 25 يناير، بعد انفصاله عن جماعة الإخوان المسلمين، متمسكًا بطموحات العودة للمشهد من جديد.

الحزب الذي ضم شبابًا من بعض التيارات الإسلامية المنشقة عنها، وبعضًا آخر من النشطاء الناقمين على أداء أحزاب الإسلام السياسي، لا يزال يمارس نشاطاته التنظيمية والإدارية والتثقيفية لكوادره، رغم مقاطعة المشاركة السياسية في الحياة العامة والبرلمانية في مصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com