الأمن المصري يحبط مخططًا لارتكاب أعمال عنف بمسيرات الانتصار للقدس

الأمن المصري يحبط مخططًا لارتكاب أعمال عنف بمسيرات الانتصار للقدس

أحبطت السلطات المصرية، اليوم الجمعة، مخططًا قالت إنه لـ”خلية إخوانية”، كانت تخطط لارتكاب أعمال عنف عقب صلاة الجمعة باستخدام ما يسمى “المبروكة”.

وقالت وزارة الداخلية، إن قطاع الأمن الوطني رصد قيام أحد الأشخاص ببث فيديو عبر شبكة الإنترنت يحث المواطنين فيه على التظاهر وارتكاب أعمال العنف ضد مؤسسات الدولة، أعقبه بث ما يسمي حركة “غلابة” التابعة لجماعة الإخوان، وجهت فيها عناصرها لاستخدام ما يسمى “المبروكة”.

وأكدت الوزارة في بيان صادر عنها، أن “عمليات الفحص والتحري أكدت أن الشخص الذي قام بالتحريض عبر شبكة الإنترنت هو الإخواني ياسر عبدالحليم أحمد عبدالحفيظ وشهرته (ياسر العمدة)”، لافتة إلى أن “ذلك يأتي في ضوء رصد مخططات جماعة الإخوان لاستثمار القرار الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية للقدس في تأليب الرأي العام والنيل من استقرار البلاد.

وذكر البيان، أن “العناصر خططت لتكوين 50 كتلة أسمنتية بها العديد من المسامير يتم إلقائها على المواطنين بغرض إصابتهم لإحداث إصابات ووفيات إلى جانب وضعها أمام السيارات لإحداث تلفيات بإطاراتها بهدف تعطيل وشل حركة المرور، مطلقة عليها خطة “المبروكة”.

وأضافت الوزارة، أنه تم تحديد وضبط العناصر التي اضطلعت بالتخطيط والإعداد لتنفيذ ذلك المخطط، وهم: “محمد مصطفى معوض النبراوي، ونسرين عنتر عبداللطيف محمد، وأحمد علي أبوالوفا أحمد، ويحيى محمد صبح يحيى محمد، وشريف محمد محمد عبدالمطلب”.‏

وكشفت عمليات المتابعة، أن “تلك العناصر كانت تخطط لاستغلال صلاة الجمعة اليوم في دفع العناصر للقيام بعمليات عنف وتخريب أثناء الخروج من المساجد والعمل على الاحتكاك بقوات الشرطة لإثارة الفوضى والاعتداء على المنشآت للإيحاء بوجود حالة من الانفلات الأمني وعدم الاستقرار على خلاف الحقيقة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية، وتوالي النيابة العامة مباشرة التحقيقات”.