السعوديات يجهلن ضوابط السفر داخل المملكة

السعوديات يجهلن ضوابط السفر داخل المملكة

المصدر: إرم - من ريمون القس

أظهرت دراسة حكومية حديثة أن 64% من السعوديات ليس لديهن علم بحقهن في السفر داخل المملكة دون موافقة ولي أمرهن في حين أن 59% من الرجال السعوديين ليس لديهم علم بذلك أيضاَ.

وقالت الدراسة، التي أعدها مركز ”السيدة خديحة بنت خويلد“ التابع للغرفة التجارية والصناعية بمدينة جدة، إنه فيما يخص سفر المرأة الراشدة إلى خارج المملكة، فإن 66% من النساء لا يؤيدن بشدة السفر دون تصدير خطاب موافقة من ولي الأمر، في حين ترتفع النسبة بمنحنى أكبر عند فئة الرجال لتتجاوز الـ70%.

وشملت الدراسة أكثر من 3 آلاف مقابلة هاتفية عشوائية متساوية في العدد بين الذكور والإناث، من الشريحة العمرية 18 عاماً فما فوق، وتم اختيارها من 11 مدينة موزعة على خمس مناطق مختلفة، وتم تحديد العينة في كل منطقة بناءً على نسب التمثيل السكاني لكل منطقة.

وتطرقت الدراسة إلى مدى تأثير ولي الأمر على اتخاذ القرارات الوظيفية طبقاً للفئات العمرية، حيث تبين أن تأثيره فيما يخص الوظيفة يقل بشكل نسبي كلما ارتفع عمر المرأة، غير أن التأثير الإيجابي هو الغالب على جميع الفئات، حيث تجد أن نسبة التأثير في الفئة العمرية ما بين 18 – 24 عاماً تصل إلى 84%، بينما تقل هذه النسبة إلى 81% في الفئة العمرية التي تجاوزت 45 عاماً فما فوق.

وتهدف الدراسة وفقاً للمركز المعد إلى تحقيق خمسة أهداف، هي معرفة الرأي العام المحلي حيال مشاركة المرأة في التنمية الوطنية، وتحديد أهم العوامل المؤثرة على مشاركتها بشكل فعال وإيجابي، ودراسة وتحليل واقعها في سوق العمل، إضافة إلى المعوقات التي تواجهها، وتقديم حزمة من الاقتراحات والتوصيات لزيادة مشاركة المرأة المستدامة في التنمية الوطنية.

ولا تزال المرأة السعودية في حاجة إلى ولي أمر أو محرم لإتمام كل معاملاتها بما في ذلك الحصول على جواز سفر والتعليم والعمل والتنقل والتقاضي والعلاج وإصدار وثائق الهوية وجوازات السفر وإجراء العقود الخاصة والحكومية، كما أنها لا تستطيع السفر من دون موافقة ولي الأمر بغض النظر عما إذا كانت والدته أو ابنته أو زوجته أو شقيقته. والسعودية هي الدولة الوحيدة في العالم التي تمنع المرأة من قيادة السيارات.

وكانت ناشطات سعوديات طالبن، في مارس/ آذار الماضي، القيادة السعودية ومجلس الشورى، بإلغاء ”نظام الولاية الممارس على المرأة“، والذي ينتقص من حقوقهن، و“إصدار قانون محكم للأحوال الشخصية“ يضمن حقوقهن ويحجّم ”السلطة المطلقة للرجل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com