هشام طلعت مصطفى يكشف مصير شراكته مع الوليد بن طلال في مصر (فيديو)

هشام طلعت مصطفى يكشف مصير شراكته مع الوليد بن طلال في مصر (فيديو)

قال هشام طلعت مصطفى، الرئيس التنفيذي لمجموعة طلعت مصطفى، وأحد أبرز رجال الأعمال في مصر، إن المشروعات التي تم الاتفاق عليها مؤخرًا مع الأمير السعودي الوليد بن طلال لم تدخل حيز التنفيذ، معلنًا تجميد تلك المشروعات منذ القرارات التي اتخذت ضد قيادات سعودية بينهم الوليد.

وأضاف خلال مشاركته في مؤتمر مؤسسة “أخبار اليوم” الاقتصادي المقام في القاهرة، اليوم الإثنين، أن الظروف الحالية التي يمر بها الأمير الوليد بن طلال حالت دون تنفيذ أو بدء مشروعات تم الاتفاق عليها في أغسطس/ آب الماضي أثناء وجوده في مصر، وأنه ينتظر وضوح موقفه لحسم الأمر بشكل نهائي.

وعن الشراكة مع الوليد في مجموعة فنادق وأعمال أخرى قال هشام مصطفى: “لا توجد شراكة حالية بين شركتنا والوليد بن طلال، والشراكة انتهت عام 2010 في مشروعات قديمة سواء مجموعة الفنادق أو غيرها”.

وفي سياق آخر، أعلن هشام مصطفى عن سعي شركته للحصول على المزيد من الاستثمارات داخل العاصمة الإدارية الجديدة، مشيرًا إلى البدء في إعلان المنشآت الخاصة بالشركة وطرحها للجمهور خلال 3 أشهر.

وتأتي تصريحات رجل الأعمال المصري بعد احتجاز الأمير الوليد بن طلال ضمن قرارات اتخذتها السعودية مؤخرًا ضد أمراء ورجال أعمال ووزراء سابقين على خلفية اتهامهم في قضايا فساد.

وخرج هشام مصطفى من السجن مؤخرًا، بعفو صحي بعد قضاء سنوات حبس على خلفية اتهامه في قضية قتل المطربة اللبنانية سوزان تميم.