إسرائيل تحمّل "حماس" مسؤولية أحداث غزة وتهدد بتدفيعها الثمن

إسرائيل تحمّل "حماس" مسؤولية أحداث غزة وتهدد بتدفيعها الثمن

حمّلت إسرائيل ومنظومتها الأمنية مسؤولية التصعيد الأمني الأخير مع قطاع غزة، لحركة حماس التي تدير القطاع منذ سنوات، محذرة إياها من مغبة ما وصفتها بـ "الخروقات الأمنية تجاه إسرائيل".

وأعلن الجيش الإسرائيلي على لسان أفيخاي أدرعي الناطق باسمه توجيه "ضربة لقدرات حماس التسليحية"، قائلاً: "تتحمل حماس مسؤولية ما يجري في قطاع غزة وستدفع ثمن الخروقات الأمنية ضد دولة إسرائيل".

وكشف أدرعي عن استهداف "مجمع عسكري استخدم كمعسكر تدريب لعناصر منظومة الإنتاج التابعة لمنظمة #حماس بالإضافة إلى مستودع أسلحة ومجمعيْن عسكرييْن لحماس".

وأضاف: "في المقابل تم استهداف معسكر لحماس وموقع عسكري تابع للقوة البحرية التابعة لحماس بالإضافة إلى نفق تحت أرضي".

وأشار إلى أنه "في ختام تقييم الوضع ومتابعة لتعليمات قيادة الجبهة الداخلية تقرر العودة إلى حالة روتين طبيعية في الجبهة الداخلية".

وأعلن خلال الساعات الأولى من فجر اليوم الأربعاء عن التوصل لوقف لإطلاق النار بين الجيش الإسرائيلي والفصائل الفلسطينية، بعد تدخل أطراف على خط الوساطة.

ورغم ذلك انطلقت صفارات الإنذار في مستوطنات ما يسمى "غلاف غزة" وساد الترقب الحذر من احتمالية عودة الأمور لنقطة الصفر وانطلاق جولة جديدة من التصعيد.

وكانت عدة منازل وسيارات تابعة لمستوطنين إسرائيليين في شاطئ عسقلان قد تعرضت لأضرار نتيجة سقوط صورايخ من غزة عليها، ضمن عدة رشقات أطلقت من القطاع نحو الداخل.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com