مقاتلة أمريكية خلال شنها ضربات على ميليشيا الحوثي
مقاتلة أمريكية خلال شنها ضربات على ميليشيا الحوثيرويترز

استهدفت 60 موقعا.. كيف أثرت الغارات الأمريكية البريطانية على ميليشيا الحوثي؟

شهدت 6 محافظات يمنية خلال اليومين المنصرمين أكثر من 60 ضربة أمريكية وبريطانية دقيقة عبر الجو، طالت عشرات المواقع التابعة لميليشيا الحوثي، بهدف شلّ قدراتها التي هددت خلال الأشهر المنصرمة سلامة الملاحة في البحر الأحمر.

وأبرز هذه المحافظات التي استهدفتها الغارات الأمريكية والبريطانية، العاصمة صنعاء والحديدة وتعز وصعدة وذمار؛ ما أثار تساؤلات حول مدى فعاليات تلك الغارات على ميليشيا الحوثي؟.

ويقول ماجد المذحجي الشريك المؤسس لمركز صنعاء للدراسات الإستراتيجية لوكالة "فرانس برس"، إن "الحوثيين محصنون ضد الضربات الجوية".

ويضيف "لقد تعلّموا على مدى سنوات تجنب الضربات وإخفاء ترسانتهم من خلال الاستفادة من الجغرافيا الصعبة للمنطقة"، معتبراً أن "تلك الضربات يمكن بالتالي أن تدمر جزءاً من قدراتهم العسكرية، لكنها لن تقضي عليها، وسيظل التهديد مرتفعاً".

من جهته، يقول فابيان هينز الباحث في المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية، إن فعالية الضربات تعتمد على المعلومات الاستخبارية الأمريكية حيال مواقع ميليشيا الحوثي.

ويوضح أن "أنظمة عدة من التي يستخدمها الحوثيون صغيرة جداً ومتحركة كثيراً، لذا من السهل توزيعها في أنحاء البلاد كافة".

ويضيف هينز "لقد تكيّف الحوثيون خلال الحرب في اليمن، وهم جيدون جداً في إخفاء أصولهم. لذا، لمعرفة أماكن التخزين، وأين تتواجد مواقع الإطلاق أو من هم الأشخاص رفيعو المستوى، فإن المعلومات الاستخبارية مهمة للغاية".

يشار إلى أنه بعد ضرب أكثر من 60 هدفًا بأكثر من 150 ذخيرة موجهة بدقة، فإن تلك الضربات دمرت نحو 20 إلى 30 بالمئة فقط من القدرات الهجومية لميليشيا الحوثي، ومعظمها يتم تركيبه على منصات متنقلة ويمكن نقله أو إخفاؤه بسهولة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com