كاميرون مع رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري
كاميرون مع رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بريأ ف ب

محللون: زيارة كاميرون إلى لبنان رسالة تحذيرية لميليشيات حزب الله

لا تخرج زيارة وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون إلى لبنان، الخميس، عن سياق زيارات المسؤولين الغربيين مؤخراً، والتي تركز على تجنّب التصعيد على جبهة جنوب لبنان.

يقول المحلل السياسي علي حمادة لـ"إرم نيوز"، إن "الزيارة بالفعل ليست للمسؤولين اللبنانيين أو أي طرف رسمي فحسب، بل تهدف إلى إيصال رسالة إلى حزب الله بأن الأمور بدأت تخرج عن السيطرة على الجبهة الجنوبية، وأن الإسرائيليين جادون في التصعيد تجاه لبنان".

وأضاف: "الرسالة واضحة، وهي رسالة تحذيرية من الجهات الغربية لحزب الله والمسؤولين اللبنانيين، من أن خطر الحرب هو خطر حقيقي".

رسالة تحذيرية من الجهات الغربية من أن خطر الحرب خطر حقيقي.
علي حمادة، محلل سياسي

واستمرت زيارة كاميرون إلى لبنان لساعات، التقى خلالها رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، ورئيس البرلمان نبيه بري، وقائد الجيش جوزف عون.

 وتناولت اللقاءات، بحسب مصادر سياسية، التطورات على جبهة الجنوب، والأوضاع في لبنان والمنطقة، في حال نجاح المفاوضات في غزة، وكيفية تطبيق القرار الدولي 1701، ودور الجيش اللبناني، فضلاً عن ملف الاستحقاق الرئاسي.

وشدد الوزير البريطاني، خلال لقائه ميقاتي، على أولوية وقف إطلاق النار في غزة، تمهيدًا للانتقال إلى المراحل التالية للحل.

وقبيل وصوله إلى لبنان، قال كاميرون إن بلاده "تدرس الاعتراف بالدولة الفلسطينية"، مشيرًا إلى "ضرورة إظهار تقدم لا رجعة فيه نحو حل الدولتين".

ومن جهته شدد ميقاتي أمام كاميرون على أن لبنان يؤيد الحل السلمي في المنطقة، وعلى "تطبيق القرارات الدولية بحرفيتها، خاصة 1701 واستمرار التعاون بين الجيش واليونيفيل".

وأشار بري بدوره إلى استهداف إسرائيل للمدنيين والأحياء السكنية في جنوب لبنان، "متجاوزة منطقة القرار الأممي 1701 وقواعد الاشتباك"، وأكد تمسك لبنان بتطبيق هذا القرار.

وفي موضوع الاستحقاق الرئاسي، أكد بري الحاجة إلى "التوافق بين اللبنانيين لخصوصية لبنان والنظام اللبناني لانتخاب رئيس للجمهورية واستكمال الإصلاح والنهوض الاقتصادي المطلوب".

أخبار ذات صلة
كاميرون يبحث مع مسؤولين لبنانيين سبل التهدئة مع إسرائيل

ويقول الكاتب الصحافي حسين زلغوط لـ"إرم نيوز"، إن الوزير البريطاني "أبدى حرصًا خلال محادثاته مع الرئيسين بري وميقاتي على عدم توسع الحرب انطلاقًا من جنوب لبنان، والتزام لبنان وإسرائيل بالقرار الدولي 1701".

ويضيف أن "الزيارة كانت متطابقة بالبحث مع ما حمله الموفدون الدوليون الذين زاروا بيروت في الآونة الأخيرة".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com