جرحى داخل مستشفى في غزة
جرحى داخل مستشفى في غزةأ ف ب

"امرأة غزة الحديدية" تروي تفاصيل قاسية عن حياة أطباء القطاع

روت الطبيبة أميرة العسولي، التي بات يطلق عليها "امرأة غزة الحديدية"، تفاصيل قاسية عن الحياة اليومية والمصاعب التي يواجهها الأطباء في القطاع الفلسطيني، مع دخول الحرب شهرها الخامس.

والعسولي هي طبيبة فلسطينية ذاع صيتها، بعد أن تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، مساء الجمعة، مقطع فيديو تظهر فيه وهي تهرع لإنقاذ جريح أصيب برصاصة في خيمة بساحة مستشفى ناصر بخان يونس.

وظهرت العسولي وهي تقطع المسافة بين باب المستشفى والخيمة، التي يرقد فيها المصاب، جريا خافضة رأسها لوجود قناص إسرائيلي، تبعها أطباء نجحوا في حمل المصاب وإدخاله لمبنى المستشفى.

وقالت العسولي، لـ"إرم نيوز"، إنها كانت في مصر قبل اندلاع الحرب، مشيرة إلى أنها تذكرت قسم التخرج من كلية الطب وقررت العودة لخدمة السكان.

وأضافت: "عدت عبر معبر رفح البري بعد نحو شهر من بدء الحرب الإسرائيلية المدمرة على القطاع بعد عدة محاولات فاشلة.. توجهت إلى البيت للاطمئنان على العائلة، وبعد ساعات قليلة انطلقت إلى مجمع ناصر الطبي للالتحاق بزملائي ومساعدتهم في استقبال الجرحى والحالات المرضية".

ولفتت الطبيبة أميرة العسولي إلى أن الكادر الطبي بدأ يدخل في حالة من الاستنزاف بعد اشتداد القصف على خان يونس، مبينة: "كنت أخاف ألا أستطيع إنقاذ حياة جميع الجرحى.. كنت أتنقل بين جميع المصابين في لحظة واحدة، أقوم بتضميد جراح هذا، وأمسح دموع ودماء هذا، وأراقب العلامات الحيوية لطفل نجا من مجزرة".

ومع بدء حصار القوات الإسرائيلية لمجمع ناصر الطبي، وخروج آلاف النازحين، أكدت أن الأمر خطير جدًا وأصبحوا يتنقلون بين الأقسام بسرعة؛ تفاديا لرصاص القناصة التي كانت تلاحقهم.

الطبيبة أميرة العسولي
الطبيبة أميرة العسوليفيسبوك

وقالت العسولي: "أكثر المواقف التي انهرت فيها باكية، هو عندما وصلت إلى المستشفى سيدة حامل بشهرها التاسع وكانت قد استشهدت في سيارة الإسعاف، وفور وصولها إلى قسم الطوارئ في مجمع ناصر، اكتشفنا أن الجنين ما زال على قيد الحياة، وأجرينا لها عملية ولادة قيصرية وأخرجنا طفلة في غاية الجمال وضعناها في حضّانة المشفى".

وبيّنت أنها غير نادمة على العودة خلال الحرب، مؤكدة أن "الفلسطيني فدائي من أجل قضيته العادلة، كل من موقعه، وكل حسب عمله".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com