جد الطفلة هند
جد الطفلة هند(إرم نيوز)

هند رجب.. طفلة فلسطينية عاشت آخر لحظاتها بين الجثث (فيديو إرم)

كشف بهاء حمادة جد الطفلة الفلسطينية هند رجب، تفاصيل اللحظات الأخيرة التي قاستها الطفلة، خلال محاصرتها مع أفراد أسرتها في سيارة غرب غزة، قبل قتلها برصاص الجيش الإسرائيلي.

وقتلت القوات الإسرائيلية الطفلة هند وأفراد أسرتها، بشكل متعمّد، مع أفراد من عائلتها إثر إطلاق الجيش الإسرائيلي النار على سيارة كانت تقلهم، قبل أن يقتل أيضاً فريق إسعاف حاول إنقاذ الطفلة.

وظل مصير الطفلة مجهولاً، مدة 12 يوماً، حتى عُثر على جثتها وجثث أفراد عائلتها، بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي من منطقة "تل الهوى"، السبت.

وقال حمادة، لـ "إرم نيوز"، إن "الطفلة هند، التي لم تتجاوز 6 سنوات، كانت تقول في الاتصالات الأخيرة مع عائلتها إنها خائفة، وإنها تريد من أحد أن يأخذها من المركبة التي قُتل جميع من فيها من أقاربها، بمن فيهم شقيقتها ليان".

وأضاف: "والدتها، التي درست علم النفس، ظلت تحاول التواصل معها، إذ كانت الطفلة تؤكد أنها بخير وتطلب أن يأتي أحد ليصطحبها، وظلت تردد أنها خائفة وجائعة، حتى حصل الهلال الأحمر الفلسطيني على تنسيق لإنقاذها".

وتابع: "بقينا على تواصل مع الطفلة هند حتى الساعة الثامنة من مساء يوم 29 يناير/كانون الثاني، وكانت آخر مكالمة لها مع والدتها التي قالت إنها سمعت صوت أحد يفتح باب المركبة، وتوقعنا أن يكون الجيش الإسرائيلي قد اعتقلها".

وتحدث الجد الخمسيني عن اللحظات العصيبة التي عاشتها العائلة بعد انقطاع الاتصال مع هند، قائلاً: "كنا نأمل أن يكون الجيش الإسرائيلي قد اعتقلها ويقدم لها العلاج اللازم، قبل أن نعلم بانسحاب الجيش، وعُثر على جميع أفراد العائلة مقتولين، وكانت جثثهم متحللة".

وأردف حمادة قائلاً إن "الإسعاف كان على بعد أقل من 30 متراً من مكان السيارة التي كانت فيها هند، والتي عُثر بداخلها على 7 جثث، من بينها جثة الطفلة وشقيقتها".

وختم قائلاً: "طوال 12 يوماً عشنا في حالة رعب، ونتساءل كيف كانت الطفلة تعيش أيامها الأخيرة، من دون طعام ولا ماء، وفي ظل برد قارس، وحولها تلك الجثث".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com