الوزيرة المنقوش ونظيرها كوهين
الوزيرة المنقوش ونظيرها كوهينمتداول

أزمة في الخارجية الإسرائيلية عقب تسريب لقاء كوهين والمنقوش

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، الاثنين، عن أزمة في وزارة الخارجية الإسرائيلية بعد تسريب تفاصيل لقاء وزير الخارجية إيلي كوهين، في إيطاليا، بنظيرته الليبية نجلاء المنقوش، التي تمت إقالتها من منصبها.

وحسب الإعلام الإسرائيلي، هاجم مسؤولو وزارة الخارجية، الوزير كوهين معتبرين أنه "المسؤول عن كشف اللقاء للإعلام".

وقالت القناة الإخبارية الإسرائيلية "12" إن "هناك معركة تدور داخل وزارة الخارجية نفسها حول من المسؤول عن الأزمة الدبلوماسية، التي نشأت بعد إعلان الوزير كوهين عن لقائه بنظيرته الليبية".

وحمّل مسؤولون في الخارجية مسؤولية التسريب إلى الوزير، كما استنكر المسؤولون واقعة التسريب، متسائلين: "بماذا ستفكر الدول التي تريد التقرب منا، أنه لا يمكن الوثوق بالسرية الإسرائيلية، هذا انتهاك للقواعد الدبلوماسية الدولية الأساسية".

وقال أحد المسؤولين للإذاعة العامة الإسرائيلية: "نحن في معضلة رهيبة، لقد تضررت مصداقية دولة إسرائيل بشكل خطير".

أخبار ذات صلة
إدارة بايدن توجه احتجاجا شديد اللهجة إلى إسرائيل

كما نقل موقع "واي نت" الإخباري العبري عن مسؤولين إسرائيليين لم يسمهم قولهم إن "اللقاء بين كوهين والمنقوش تم تنسيقه مسبقا وعلى أعلى المستويات في البلدين، كما تم الاتفاق مسبقا على نشره".

وأضاف الموقع: "بحسب المسؤولين، فإن كوهين طار إلى روما للقاء الوزيرة في دار ضيافة رسمية تابعة لوزارة الخارجية الإيطالية، وهو ليس لقاء بالصدفة، ولم يفعل الوزير شيئا من وراء ظهر رئيس الوزراء".

ومن جهتها، وجهت المعارضة الإسرائيلية انتقادات حادة إلى وزير الخارجية والوزارة بشكل كامل، على خلفية الكشف عن اللقاء، وما تبعه من تداعيات في ليبيا.

وكانت وزارة الخارجية الإسرائيلية أعلنت، الأحد، في بيان، أن "كوهين التقى المنقوش في لقاء هو الأول من نوعه بين مسؤولين من البلدين اللذين لا تربطهما علاقات دبلوماسية".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com